طارق البخاري “لهبة بريس”: المحادثة ملفقة و الطرف الثاني هدفه الوحيد هو خلق “البوز”

نجلاء مزيان : هبة بريس

عقب الضجة التي أثارتها الفنانة المغربية نجاة خير الله بعد نشرها بحسابها الرسمي بموقع فايسبوك صور المحادثة التي دارت بينها و بين الفنان المغربي طارق البخاري و التي أدت إلى خلاف علني بين الطرفين.

ربط طاقم “هبة بريس” الإتصال بطارق البخاري تنويرا للرأي العام و كذا لتوضيح ملابسات و خلفيات الخلاف الذي نشب بينه و بين الفنانة نجاة خير الله .

و بدوره، قال طارق البخاري في تصريح لهبة بريس، أن ما قامت به الفنانة السالفة الذكر هو مجرد بروباكندا لخلق البوز، مضيفا أنها ليست المرة الأولى التي تقوم فيها باتهام أشخاص ينتمون إلى نفس المجال بالاغتصاب و التحرش.

وأضاف أنه كان بإمكانها حظر حسابه أو عدم الخوض في النقاش معه، معتبرا أنها بعد نشرها صور المحادثة الملفقة (على حد تعبيره)، المستفيدة الوحيدة من هذا الخلاف الذي أثار الجدل.

و جوابا عن سؤال ما اذا كان هذا الخلاف مجرد سيناريو مفتعل بينهما من أجل خلق البوز، قال ذات المتحدث أن إسمه مقرون بالعديد من النجاحات التي تخول له خلق “البوز” دون اللجوء إلى افتعال خلافات و نشر الغسيل بمواقع التواصل الاجتماعي.

و يشار أن الفنانة نجاة خير الله قامت ليلة أمس بنشر تدوينة عبر موقع فايسبوك جاءت كالتالي: “آسفة جدا لهاد الشي اللي نزلت ،لأنه ليس بمستواي كإنسانة و كفنانة و أنا أفضل دائما أن أنشر الإيجابية و الأشياء الجميلة فقط .لكنني مضطرة رغم أننا في الشهر الكريم الذي يجب أن نبين فيه عن رقينا الإنساني و الأخلاقي و الروحاني و لا ننشر الأشياء القبيحة مثل هاته”.

و واصلت :”فعلا قد بلغ السيل الزبى لمعاناتي لسنين مع زميل أشفع له كل مرة زلاته البارحة و كما كل ليلة مع ساعة الفجر بعث لي بكلام مسيء و لم يكثرت لإنظاراتي و استفزني لأدخل معه في مشاحنة كتابية و تسجيلية ما فيها ما يتسمع …. أنشر هذا كإنظار علني لهاد السيد tarik bakhari الذي تمادى و وصل لحد مغازلتي بفجر رمضان و سب أمي “.

و اختتمت :” للأسف لو كان القانون ناجع في موضوع التحرش لاشتكيته ،لكن كنقوله عندي ذراعي المرة الجاية نوصل معاك فين بغيتي و اللي ليها ليها ( هادو جوج سكرينات من ثمانية ما فيهم ما يتشاف و ما يتسمع من الطرفين حيت استفزني و نقيت لي وذيناته حتى أنا”.

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
10

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق