أكادير :جامعة إبن زهر ترفض أطروحة علمية في خطاب بنكيران وتضعها ب ” الارشيف “

ع اللطيف بركة - هبة بريس

قد يكون التدافع السياسي داخل الاحزاب شيء مقبول ، لكن أن يتحول البحث الاكاديمي بالجامعات المغربية الى مكان للصراع الضيق للسياسيين ، كلما حاول باحث أن يضع إسما سياسيا عنوان لبحثه، وهو وضع طبيعي لمواضيع البحوث الجامعية التي تختار مواضيع متنوعة في كافة المجالات.

ما وقع بجامعة إبن زهر كلية الاداب والعلوم الانسانية بأكادير ، شكل مأساة حقيقية لطالبة جامعية ” بنت الشعب” وجدت نفسها في مواجهة مع جهات حاولت تأويل مضمون رسالتها للدكتوراة وتحويلها الى ” صراع سياسي” .

الطالبة ” سهام السافير” كانت قد إشتغلت على أطروحة كان عنوانها “الأبعاد اللغوية في الخطاب السياسي لرئيس الحكومة المغربية السابق عبد الإله بنكيران”. لمدة أربع سنوات، وبعد ذلك اخبرتها اللجنة ان هناك عدة ملاحظات وجب تغييرها وهو ما قامت به الطالبة الباحثة، قبل أن تتفاجأ مرة أخرى بمطالبتها بتغبير الموضوع بأكمله وإزالة كل ما من شأنه الاشارة ل ” بنكيران ” في الرسالة.

عاودت الطالبة الجامعية تغيير عنوان رسالتها للدكتوراه إستجابة لطلب اللجنة العلمية وعميد كلية الاداب والعلوم الانسانية بعنوان جديد ” الخطاب السياسي للبيجيدي من الانتاج الى التلقي ” وهو العمل الذي أخد منها جهدا كبيرا ، قبل أن يتم إخبارها أن موضوع رسالتها الجديد قد تم وضعه هو الاخر في مصلحة ” الأرشيف” رغم أن الطالبة بدلت كل جهودها غيرت كل ما يتعلق ب ” بنكيران ” الى موضوع أخر يتعلق بخطاب الحزب، وهو ما كان سيفيد الخزانة الجامعية حول البحث الاكاديمي لمكون سياسي مغربي.

الان تنتظر الطالبة ” سهام السافير” من وزارة التعليم العالي ، التدخل في قضيتها العادلة، وعدم تأويل أطروحتها الى صراع سياسي ضيق لا علاقة له بالبحث الاكاديمي، علما أن عددا من الجامعات المغربية قد سلمت الدكتوراه الى طلبة ناقشو فكر عدد من السياسيين المغاربة في كل التيارات، كان اخرها حصول مسؤول حزبي على الدكتوراه بعد مناقشته لفكر ” علي يعتة ” مقابل ذلك تم رفض أطروحة أخرى لنيل شهادة الدكتوراه موضوعها “بلاغة الخطاب السياسي السجالي عند عبد الإله بنكيران” بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان، رغم أن الطالب صاحب الرسالة هو دو توجه يساري ومن الاسماء الناشطة في حزب يساري يشارك في الحكومة، فهل أصبحت البحوث الاكاديمية العلمية مجالا للصراع والتدافع ؟؟؟.

ما رأيك؟
المجموع 9 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. فعلا سيتم رفض اي تدخل ولو من بعيد في توضيح او تحليل علمي اكاديمي لما يسمى بالمسهد السياسي الحالي الذي تسيطر عليه الاسلاماوية او المتمسلمين ان صح القول (المنافقين)فهؤولاء واتباعهم يحاربون اي بصيص من نور العلم والبحث العلمي للظاهرة الاحزبية الاسلاماوية داخل المشهد السياسي المغربي.
    فهذا النهج يريد ان يرجع بنا الى كبح جماح البحث والعلم والتعلم
    هذا الحزب يريد سد جميع الطرق امام العلم وفتح جميع الطرق للجهل والهرطقة والسفسطة.
    فعلى مر التاريخ لم بسهد الجانب التعليمي في المغرب نكسة اكبر من التي يشهدها في عهد حزب المنافقين.ا

  2. طبعا لابد من كبح الفوضى والوقوف في وجه العشوائية….البحث العلمي له حدوده وقواعده….لا حرب ولا هم يحزنون….ما القيمة المضافة التي سيعطيها هذا البحث ….اذا ترك الحبل على الغارب …غدا سنسمع عن بحوث اكثر تفاهة….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق