حزب يصف تعامل السلطات مع الشاب “الريحاني” قبل انتحاره بـ “السلطوي المقيت”

هبة بريس ـ الرباط

علق حزب الاشتراكي الموحّد على خط قضية إقدام مواطن على وضع حدٍ لحياته ببوفكران، احتجاجا على تعرضه لاعتداء من طرف بعض ممثلي السلطة.

وعبر فرع الحزب عن ارتياحه للقرارات الإدارية التي تم اتخاذها من طرف وزارة الداخلية في حق المذكورين وبالتحقيق القضائي الذي تم فتحه حتى الأن”،

كما أشار الحزب إلى أن السلطات المحلية ببوفكران تعاملت مع المرحوم مصطفى الريحاني بشكل “سلطوي مقيت”، مدينا بـ”أقصى العبارات ممارسة التعذيب بكل أشكاله ضد أي مواطنة أو مواطن تحت أي مبرر ومن أي جهة كانت، لكونه يتنافى مع مقتضيات الفصل 22 من الدستور المغربي”.

وطالب فرع الحزب “السلطات المختصة اعتماد رسالة الفقيد كشهادة وكإفادة منتجة للأثار القانونية في الملف”. كما طالب كل الأطراف بـ”ترك العدالة تأخذ مجراها القانوني والإجرائي الطبيعي إلى أن تتحدد المسؤوليات وتترتب الجزاءات القانونية، لتحقيق وتثبيت الأمن القضائي وأمن المجتمع من جهة ولضمان عدم تكرار ما جرى مرة أخرى”.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. لماذا الأحزاب الأخرى بقيت صامتة؟ ان صمت الأحزاب والمواطنين يشجع ممثلي للسلطة على انتهاك حقوق المواطنين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق