الجزائر.. الجيش يستنزف ثروة البلاد ويسكت الشعب بقنينات الزيت

هبة بريس- الرباط

يبدو أن الجزائر على مقربة من الهاوية، فبعد أزمة نقص السيولة النقدية في مراكز البريد في الجزائر، تراءت مشكلة أخرى تتعلق باختفاء زيت المائدة من الأسواق في الأيام الأخيرة، الأمر الذي دفع مؤسسة الجيش – الحاكم الفعلي للجزائر- الى النزول للشارع وتوزيع قنينات زيت على الشعب المغلوب على أمره خوفا من ثورة جياع قد تأتي على الأخضر واليابس ببلاد الغاز والبترول.

وقد أظهرت فيديوهات منشورة على مواقع التواصل الاجتماعي مدى تدافع الناس بالقوة على المتاجر لاقتناء قنينات من هذه المادة، مادفع بعدد من الاصوات داخل الجزائر الى التساؤل حول مآل الأموال الطائلة التي تجنيها الجارة الشرقية كعائدات غاز وبترول.

وفي الوقت الذي كان من المفروض أن يركز فيه حكام المرادية على توفير المواد الاساسية للشعب الجزائري الشقيق، أفرغت الملايير في شراء أسلحة جزء كبير منها أضحى بضاعة رخيسة في سوق الخردة فيما أستنزف الجزء الباقي – ولايزال- في مناورات وهمية ضد عدو كلاسيكسي يشكل عقدة أبدية لجنرالات يجثمون على صدور الحرائر من الجزائريين.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. و المسيطرون على الثروة و السلطة في المغرب الا يستنزفون خيرات الوطن و يسحلون اسرة التعليم الشيء الذي لم يقم به جنرالات الجزائر الذين يكرمون اساتذتهم اما جنرالالات المغرب فلهم رخص الصيد في اعلي البحار و ضيعات تمتد على مد البصر ناهيك عن الارصدة في الداخل و الخارج و المخزن يضحك ٦لى المغاربة بقفة بها زيت و سكر و دقيق فكفى من ترويج المغالطات و وضع النظام المغربي فوق نظام الجزائر و هو اسوء منه

  2. الى نور التدلاوي:
    تبا لك يامندس ولن تكون مغربي على الاطلاق موتوا بنغصكم فالمغرب اقوى منكم والشعب المغربي يقدر ويحترم الشعب الجزائري الشقيق وقريبا ان شاء الله سيتحقق حلم المغرب الكبير حيث تنمحي هذه المشاهد في الخصاص من المواد الغدائية وعلى فكرة يا غبي في 1994 لما فتحت الحدود بادر الحسن الثاني الى ارسال ما يفوق 14 عربة قطار مملوئة بمختلف منتوج القطاني الى الشعب الجزائري الحقيقة يعرفها حكام لمرايدة المجانين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق