بوشارب تقصي إقليم جرسيف من زيارتها لجهة الشرق

هبة بريس ـ الرباط

قامت وزيرة اعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، نزهة بوشارب، بزيارة ميدانية، الى الجهة الشرقية في اطار التعرف على المنظومة الاقتصادية الجهوية والمحلية لمجال التعمير والبناء وتفعيل القطاعات والفاعلين المعنيين ولتحقيق اقلاع شامل

وزارت الوزيرة كل من اقليم وجدة والناظور ودريوش، تاوريرت وجرادة ، وتوقفت صحبة والي جهة الشرق من خلال اجتماع مع المتدخلين المحليين والمسؤولين المركزيين واللامركزيين في قطاعات اعداد التراب الوطني، والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، عند الاستراتيجية التي بلورتها الوزارة لدعم قطاعي التعمير والإسكان بالجهة .

وعلى اعتبار ان الوزيرة حملت معها العدد من المشاريع التنموية كان واضحا اقصائها لاقليم جرسيف وهو الشيء الذي اثار استغراب الساكنة وبعض الفعاليات الجمعوية التي سجلت ان الإقصاء كان واضحا سيما وان مشاريع عديدة كانت تتطلب دفعة قوية من الوزيرة

ويتساءل ابناء المنطقة مع الوزيرة عن تاهيل احياء حمرية ، فيما سجل البعض الاخر غياب قنطرة الواد والتي استفادت شركة العمران من الارض مجانا لبيع القطع الارضية ولم تستثمر ولو درهما واحدا لانشاء قنطرة فوق واد مللو خصوصا ان هذه القنطرة سيكون لها دور فعلي في فك العزلة عن تجزئات من تشييد نفس الشركة

ويرى البعض ان اقصاء الوزيرة لمدينة جرسيف من زيارتها الاخيرة لجهة الشرق ترك خيبة امل لدى الساكنة سيما وان حلولها بالمدينة كان سيدفع بالتنمية للأمام شأنها شأن كل المدن التي استفادت من زيارة بوشارب الأخيرة

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. زيارة هذه بوشارب لنولالن عط اي قيمة إضافية لسياسة المدينة التي تعنى بالمناطق الخضراء وتوفير السكينة والهدوء إلى سكان المدينة حيث نري ترامي الإدارات العمومية على تلك المناطق الخضراء وتحويلها إلى إدارات دون مراعاة التصاميم المصادق عليها من قل الجهات المختصة وكذا ناء ملاعب القرب لاصقة بالحياء السكنية أصبح ساكنيها في قلق واضطرات وازعاج مستمر وهذا وما يتنافى والحق في السكن الهادئ المريح خاصة ليلا وصباحوفي أيام العطل وبانى من ذلك أن عوض بناء فضاءات للعب اطفال الحي تبنى تلك الملاعب والهدف هو الريع المحقق الاطراف متعددة حريصة على الدفاع عن تلك الملاعب والنموذج من حي الزهور طريق جرادة جماعة وجدة والاعج في الأمر أن سلطات ولاية وجدة هي المسؤولة عن الخلل بقانون التعمير وهي صاخب الخرق في التعمير ببناء ذلك الملعب وتحويل المنطقة الخضراء وفضاء الاطفال إلى بناية عمومية وملعبللقرب فاينك يا وزيرة سياسة المدينة من هذا الإخلال القانوني في التعمير

  2. جرسيف تنقصه زيارة ملكية اما زيارة من الحجم الوزاري فلا تسمن و لا تغني من جوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق