”مجلس عبد النباوي“ يعيد تشكيل لجنة الأخلاقيات ودعم استقلال القضاة

هبة بريس - الرباط

عقد المجلس الأعلى للسلطة القضائية بعد زوال يوم الثلاثاء 06 أبريل 2021 موافق 23 شعبان 1442ه، اجتماعه الأسبوعي الذي خصص لمناقشة النقاط المدرجة بجدول أعماله المتعلقة بالوضعية المهنية للقضاة، كما واصل دراسة الأسس الاستراتيجية الجديدة لعمله والتي تستهدف تقوية الثقة في القضاء عبر عدة محاور أساسية كالتواصل والتخليق والشفافية والتحديث.

وكشف بلاغ صحفي صادر عن ذات المجلس أن الأخير قرر إعادة تشكيل لجنة الأخلاقيات ودعم استقلال القضاة المنصوص عليها في المادة 106 من قانونه التنظيمي التي ستسهر طبقا للمادة 21 من نظامه الداخلي على تتبع ومراقبة التزام القضاة باحترام المبادئ والقواعد الواردة في مدونة الأخلاقيات وتدارس الإحالات المقدمة إلى المجلس من لدن القضاة كلما تعلق الأمر بمحاولة التأثير غير المشروع على أي منهم.

واسترسل ذات البلاغ أنه وفي إطار إعطاء دينامية جديدة لمهامه، ناقش المجلس أيضا موضوع إحداث لجان موضوعاتية تهتم ببعض قضايا العدالة الراهنة وذلك من أجل التفعيل الأمثل للدور المنوط بالمجلس في وضع تقارير حول منظومة العدالة.

وأكد المجلس في ختام بيانه أنه سيواصل المجلس النظر في أسس ومحاور استراتيجيته في اجتماعاته المقبلة .

ويشار أن الملك محمد السادس استقبل يوم الإثنين 22 مارس 2021، بالقصر الملكي بفاس، محمد عبد النباوي، وعينه رئيسا أول لمحكمة النقض، ليصبح بهذه الصفة رئيسا منتدبا للمجلس الأعلى للسلطة القضائية،( خلفاً للأستاذ مصطفى فارس)، والذي من المنتظر أن يضفي على الجهاز القضائي مزيداً من التغيرات والتحسينات.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. سيدي الرئيس المحترم،
    ما اأحوجنا الى لجن الاخلاقيات في جميع الميادين والمؤسسات تتكون من قضاة ومختصين في المؤسسات المعنية، لقد انتصر الغبث علينا، وانتصر الظلم علينا، وانتصر كل ما هو منحط علينا، ونفكر بأخلاقيات المهنة ولا أذن صاغية، وكأن كل واحد يعمل ما يحلو له، دون زاجر ولا واعض.

    سيدي الرئيس الفاضل،
    نؤمن حقا بنزاهتكم وجديتكم ونحن في امس الحاجة الى امثالكم. كم كنا نريد زيارتكم قبل جائحة كورونا، وخصوصا عندما كنتم رئيسا للنيابة العامة، وكانت لذينا افكارا وبرامج تدخل في مشروع التنمية البشرية الشامل الذي اطرقه جلالة الملك نصره الله مؤخرا، وبصفر درهم، ونحن جمعية فتية هدفها الاول والاخير هو الاهتمام بالكفء وتخليق الحياة العامية والتذكير بالاخلاقيات والقيم.

    نسال الله عز وجل ان يسدد خطاكم وينفع بكم هذا الوطن الذي هو اليوم في امس الحاجة الى امثالكم.

    وتقبلوا، سيدي الرئيس، فائق التقدير والاهتمام
    استاذة جامعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق