الجزائر: المناخ العام يتسم بالاحتقان والقمع يستهدف الحراك الشعبي

هبة بريس ـ الرباط

دعا ائتلاف “نداء 22″، الذي يعمل على تعبئة جهود كافة أطياف الحراك الشعبي في الجزائر، إلى مقاطعة الانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها في 12 يونيو 2021.

واعتبر الائتلاف في بلاغ صحفي، أن “الإعلان عن تنظيم الانتخابات البرلمانية في 12 يونيو 2021، يؤكد رغبة النظام الأحادية في اتباع أجندة سياسية استبدادية تدير ظهرها للشعب”.

وأعلن الائتلاف الذي يضم العديد من الفاعلين السياسيين والأكاديميين والنشطاء، أنه “يرفض ما يسمى بالانتخابات التشريعية ويقاطعها ويدعو إلى مقاطعتها” ، منددا في هذا السياق، بـ”اللجوء إلى التطبيع المؤسساتي الاستبدادي الذي يهدر وقتا ثمينا، في وقت تتفاقم فيه الصعوبات الاجتماعية والاقتصادية، والتي تميزها إضافة إلى وباء كورونا، أزمات اقتصادية واجتماعية ومالية وسياسية وصحية… مما يجعل أمن البلد ومستقبله في مهب الريح”.

ويرى الائتلاف أن المناخ العام المتسم بالاحتقان والقمع الذي يستهدف الحراك الشعبي، يضعان شفافية الاقتراع على المحك ويعززان موقف “نداء 22، مضيفا أن “الجزائريين والجزائريات يدركون أن الانتخابات ليست حلا للأزمة. إنهم يرفضونها، لأن الشروط الأساسية من حيث حرية العمل السياسي والتعبير وسيادة القانون واستقلال العملية الانتخابية غير متوفرة”.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. مجرد تساؤل
    من خول نداء 22 التكلم باسم الشعب وباسم الحراك !!!؟؟؟
    الشعب له أحزاب تمثله والحراك يرفض أي تمثيل سيما من الانتهازيين وصيدي الفرص.
    الحراك يطالب بالتغيير، والانتخابات فرصة للتغيير كون تضمنه لجنة مستقلة تماما عن الإدارة وكون الانتخابات تضمن التغيير وبروز شباب حراكيين لأن من شروطها عدم ترشح الوجوه القديمة.
    كما أن الحراك يتظاهر أسبوعيا بسلمية لا توجد في فرنسا مع القمصان الصفراء في كل المدن وينصرف تحت حماية رجال الأمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق