العثماني يترأس اجتماع مجلس إدارة المدرسة الوطنية العليا للإدارة

هبة بريس

ترأس رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، اليوم الأربعاء 31 مارس الجاري ، اجتماع مجلس إدارة المدرسة الوطنية العليا للإدارة، من أجل تدارس حصيلة إنجازات المدرسة واستعرض آفاق عملها المستقبلية.

رئيس الحكومة، أشاد بالأعضاء الجدد في المجلس وما قام به الأعضاء المنتهية مدة انتدابهم، مشيرا إلى انعقاد الدورة الحالية في ظروف استثنائية بسبب فيروس كوفيد-19، وضرورة الاستمرار في اتخاذ الحيطة والحذر.

وذكّر رئيس الحكومة بتزامن إحداث المدرسة الوطنية العليا للإدارة مع الدينامية الإصلاحية الكبيرة التي عرفتها بلادنا في السنوات الأخيرة، خاصة في مجال إصلاح الإدارة، مشددا على أن نجاح المشاريع الكبرى والسياسات العمومية بما فيها الإصلاح العميق للقطاع العام ومعالجة الاختلالات الهيكلية للمؤسسات والمقاولات العمومية يبقى رهينا بإعداد نخب قادرة على تملك جيل جديد من المشاريع الإصلاحية الكبرى التي دعا إليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله في خطابه بمناسبة الذكرى 20 لتربع جلالته على عرش أسلافه الميامين في 29 يوليوز 2019.

وفي هذا الإطار، أكد رئيس الحكومة على الدور المحوري والمتميز للمدرسة ومساهمتها في إعداد النخب والكفاءات القادرة على مواكبة وتتبع الجيل الجديد من الأوراش التنموية، داعيا الإدارات والمؤسسات والمقاولات العمومية والجماعات الترابية إلى الاستفادة من التكوين العالي لخريجات وخريجي المدرسة للمساهمة في قيادة المشاريع التنموية المهمة، وتمكين الموارد البشرية من الاستفادة مما تتيحه المدرسة من تكوين أساسي وتكوينات مستمرة.

بالإضافة إلى ذلك، سجل العثماني بارتياح حصيلة عمل المدرسة وجودة تنزيل برنامج العمل متعدد السنوات الذي صادق عليه مجلس الإدارة منذ أربع سنوات، مبرزا استعادة المدرسة أيضا لمكانتها دوليا من خلال انتخابها بالأجهزة التنفيذية لمؤسسات دولية في نفس مجال تخصصها.

وفي هذا الصدد، نوّه رئيس الحكومة بترؤس المدير العام لأول شبكة للمدارس الوطنية للإدارة بإفريقيا كانت للمدرسة المبادرة في إنشائها.

كما دعا إدارة المدرسة إلى بلورة استراتيجية تعتمد هندسة بيداغوجية عصرية وفق مقاربة واضحة ومبتكرة في تفاعل مستمر بين المدرسة ومحيطها، وذلك بغية الارتقاء بالوظيفة العمومية العليا وتكوين الأطر القادرة على تنزيل وتتبع مختلف الأوراش والاستراتيجيات القطاعية بما فيها ورش اللاتمركز الإداري وورش الجهوية المتقدمة، علاوة على إغناء البحث التطبيقي والإسهام في النقاش العمومي حول مختلف القضايا ذات الراهنية.

كما وجه العثماني، بالمناسبة، كافة القطاعات الحكومية والمؤسسات والإدارات العمومية للعمل على دعم قدرات المدرسة وتعزيز رافعاتها المؤسساتية والقانونية والتنفيذية، ومساعدتها على تحقيق أهدافها الاستراتيجية في مجالي البحث والتكوين.

وختم رئيس الحكومة كلمته بالتنويه بكافة أساتذة وموظفي المدرسة الوطنية العليا للإدارة والمدير العام وجميع أعضاء مجلس الإدارة، داعيا إياهم إلى تظافر الجهود لجعل المدرسة رافعة قوية لتحديث الإدارة المغربية.

وتتبع أعضاء المجلس عرضا للمدير العام للمدرسة تناول فيه على الخصوص حصيلة نشاط المدرسة برسم سنوات 2018-2020 والتوجهات العامة لمنظومة التكوين والبحث وكذا برنامج عملها للفترة 2021-2023.

وبعد مناقشات مستفيضة وفي نهاية أشغاله، صادق مجلس الإدارة على الخصوص على التوجهات العامة لمنظومة التكوين والبحث وعلى استراتيجية وبرنامج عمل المدرسة للفترة 2021-2023 وعلى ميزانية المدرسة برسم سنة 2021، وقام بحصر الحسابات التركيبية للمدرسة، كما صادق على جملة من القرارات والتوصيات تهم تسيير المدرسة.

حضر إجتماع اليوم الاربعاء ، على الخصوص الأمين العام للحكومة والوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي وممثلون عن القطاعات العضوة بالمجلس وباقي أعضاء المجلس.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق