“مغربي مندس وسط الحراك ! ” .. إدعاء يكشف عقدة متأصلة لدى حكام الجزائر

يبدو أن الحراك الجزائري أصاب العسكر بحالة من السعار الذي لم تنفع معه أمصال “التخويف والترهيب”، ليدفع حكام المرادية الى العزف على وتر “سمفونية” قديمة، من خلال تحريك “عقيدة العداء” للمغرب رغم ما قدمته المملكة للجزائر في الماضي وهو أمر يشهد به التاريخ.

جنرالات الجزائر ومعهم الآلة الاعلامية المسيرة بآلة التحكم عن بعد، وفي محاول أخرى يائسة لتحوير النقاش بخصوص مطالب الحراك الجزائري الذي أضحى يسرق النوم من جفون عسكر الجارة الشرقية، لجأوا الى “نظرية المؤامرة” بادعائهم اندساس مواطن مغربي يقيم بطريقة “غير شرعية” بين الحراك.

ونشرت صفحات تابعة لأجهزة أمنية جزائرية بلاغا منسوبا للأمن بخصوص توقيف مواطن يحمل الجنسية المغربية، مندسا بين الآلاف من الجزائريين الذين خرجوا أمس الجمعة للمطالبة باسقاط حكم العسكر الجاثم على صدورة الجزائريين منذ جلاء الاستعمار الفرنسي.

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. ألا يوجد بينكم رجل حكيم؟؟؟
    إنه الغباء بكل تجلياته.اذا استطاع مواطن مغربي واحد تحريك الآلاف من الجزائريين الأحرار ضد حكام العسكر، وهذه طبعا خرافة من إنتاج البلادة الزائدة واللتي لا تتصل بصلة بالشعب الجزائري الشقيق. فكيف إذا تطوع آلاف المغاربة لهذه المهمة النبيلة؟؟؟ أظن اننا سنغير حكام القارة كلها.
    حتى الدسائس والمكائد لا تتقنونها، فاشلون في كل شيء.

  2. مجرد تساؤل.
    ماذا يفعل مغربي غير شرعي وسط المتظاهرين !!!؟؟؟
    لو أراد النظام إفشال الحراك لوجد مائة سبب وسبب كما يقال.
    1- منع التجمعات بسبب كورونا.
    2- غلق المساجد التي تسهل تجمع المتظاهرين بسبب كورونا.
    3- استعمال القوة لتفريق المتظاهرين كما يحصل في المغرب وفرنسا وأمريكا.
    غير أن الحراك يتجمع ويتفرق تحت حراسة رجال الأمن بدون عنف ولا مناوشات.
    أما العدو الخارجي فلا يوجد بلد في العالم ليس له عدو خارجي. ربما المغرب.
    أخيرا، المغربي الذي تم الإمساك به سيعرض على وسائل الإعلام بعد التحقيق معه وهو دليل وجود العدو الخارجي.
    وكونه بدون وثائق كان من الأجدر به أن يتجنب التواجد مع المتظاهرين لوجود عدد كبير من رجال الأمن.

  3. إلى السيد RED
    مجرد تساؤل.
    هل قرأت البيان !!!؟؟؟
    لا استعمل معك عبارات ” غباء و بلادة فاشلون” التي استعملتها في حق جهاز أمن دولة.
    الأكيد أنك لم تقرأ البيان الصادر عن المديرية العامة للأمن الوطني ( الجزائري) أو أنك لم تفهمه أو أن اندفاعك وشهيتك للطعن في الجزائر وكل ما هو جزائري جعلك تستعمل هذه العبارة وتفسر الحادثة على هواك.
    هذا نص البيان:
    اقتبس: “ تمكّنت مصالح شرطة الجزائر العاصمة، اليوم الجمعة 26 مارس 2021، على مستوى ساحة أول ماي، من توقيف شخص من جنسية مغربية، كان مندساً وسط المشاركين في مسيرة الحراك. الرعية المغربي، يبلغ من العمر 30 سنة ويتواجد في إقامة غير شرعية بالجزائر”. انتهى الاقتباس.
    وحسب التسريبات الصحفية أن السيد الموقوف كان مندس وسط الحراك يحرض الحراكيين ويرفع شعارات معادية للنظام والمؤسسات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق