سكان الدروة يشتكون التسيب و يطالبون بإحداث مفوضية للأمن

هبة بريس ـ الدار البيضاء

تتواصل معاناة سكان مدينة الدروة بسبب غياب الأمن و تفشي الجريمة بمختلف أشكالها و هو ما جعل عددا منهم يفكر في بيع مسكنه و الرحيل نحو مدن مجاورة أخرى كبرشيد و بوسكورة.

و يشتكي سكان مدينة الدروة التي لا تبعد عن مطار محمد الخامس سوى بكيلومترات قليلة من غياب الأمن و ترويج المخدرات بشكل كبير ، حيث طالبوا غير ما مرة بإحداث مفوضية للأمن لتحل مشاكل الساكنة عوض الاكتفاء بسرية للدرك الملكي في مدينة تضاعف عدد سكانها بشكل كبير.

و يبذل عناصر الدرك الملكي بالمدينة مجهودات كبيرة وفق الإمكانيات البشرية و اللوجستيكية المتاحة لهم، غير أن شساعة المدينة و النمو الديمغرافي الكبير الذي تشهده صعب من مأمورية الدركيين لضبط و استباب الأمن بكل أحياء المدينة.

سكان الدروة و في وقفات احتجاجية سابقة عبروا عن أمانيهم في إحداث مفوضية للأمن لتقوم مقام سرية الدرك، خاصة أن المنطقة تحولت لمرتع لتفشي المخدرات و أصبحت ملاذا لعددا من مروجيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى