“هبة بريس” تكشف حقيقة ما جرى زوال أمس في مقر القنصلية العامة بمدريد

هبة بريس _ يسير الإيحيائي

أثارت مقالات صحفية وتدوينات فايسبوكية نشرت زوال أمي الأربعاء زوبعة كبيرة في أوساط أفراد الجالية المغربية، وتتعلق بواقعة إقتحام مبنى القنصلية العامة للمملكة بالعاصمة مدريد بعد محاولات عديدة قام بها الموظفون لفرض النظام واحترام التطبيق السليم في التعاطي مع الإجراءات الصحية المعتمدة للحد من إنتشار فيروس “كورونا ” .

ولتسليط الضوء أكثر على هذه الواقعة وإبراز أوجه التقصير إن وجدت حقا من طرف الإدارة ، إتصلت “هبة بريس” ببعض المصادر المحايدة لمعرفة ما جرى بالظبط في محيط القنصلية العامة وإقتحامها بعد ذلك في مشهد فوضوي يسيء إلى صورة المغرب ككل بغض النظر عن الأسباب والملابسات ، إذ أكد أكثر من مصدر عاين الواقعة أن العادة جرت خصوصا في فترة الجائحة أن ينتظم المتوجهون نحو مصلحة البطاقة الوطنية داخل طابور عظيم يمتد لعشرات الأمتار، وهذا أصبح مألوفا لدى بعض القنصليات التي لا تعتمد نظام المواعيد عن حسن نية قصد إستقبال أكبر عدد من المهاجرين وقضاء مآربهم الإدارية.

لكن هذا الطابور سرعان ما تحول إلى مركز للفوضى والصراخ والسب من طرف بعض المشوشين الذين إختار بعضهم إعتلاء سور المدخل الخارجي للقنصلية العامة ومحاولة تأجيج الأوضاع عن قصد، ظنا أن الفوضى ستسرع من وثيرة الإستقبال ، غير أن العكس هو الذي كان سيد الموقف خاصة بعد خروج القنصل العام إلى خارج المركز لتهدئة الوضع وطمأنة الجميع بأن موظفي البطاقة الوطنية يسابقون الزمن رغم قلتهم لإنجاز أكبر عدد من الملفات، الشيء الذي لقي إستهجانا من طرف أولائك المشوشين المعدودين على رؤوس الأصابع ليتحول المركز إلى مسرح للفوضى والعشوائية .

ولم تقتصر هذه الفوضى على إقتحام المقر فحسب ، بل تجاوزته إلى الخرق المتعمد للإجراءات الوقائية ضد الجائحة ما عجل باستدعاء الشرطة الوطنية للسيطرة على الأمور وإلزام المخالفين بضرورة إحترام الإحترازات الوقائية.

وتعرف مصلحة البطاقة الوطنية على مستوى القنصليات المغربية بإسبانيا توافدا غير مسبوق على مكاتبها، سيما في ظل التأخير الذي تسببته ذروة الجائحة وتوقف جل القنصليات عن العمل أو تقليص فترة الدوام خلال الأشهر الأولى للوباء.

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. اقسم بالله كنت هناك في الساعة 13h كنت في طابور مخصص للبنك الشعبي المجاور و شاهدت العدد الكبير للناس في ظروف مخجلة في الشمس ربما هناك مش مشوشين لكن القنصلية لم تقم بواجبه. وعن نفسي شخصيا فضلت الانسحاب من الطابور و الذهاب دون قضاء ما كنت اريده.

  2. سلام،انا كنت هاد الايام في القنصلية المذكورة نعم فعلا كاين طابور الناس كتسنا النوبة و الاكثرية على البطاقة الوطنية و الالتزامات ،الموظفين و بكل صراحة و شهادة حق دا يرين اكثر من جهدهم طريقة التعامل ممتازة و السرعة في العمل،المشكل هو الناس كاتجي مرة وحدة و مكيتسناش للموظفين خصوصا ديال البطاقة الوطنية يستقبل كلشي،انا قضيت مصالح في الجوازات و الالتزامات خسني ندير بطاقة وطنية لولدي ما كانش ممكن بسبب زحام رجعت اجلتها حتى من بعد.زيادة حنا كشعب و ثقافة ماعندناش مع النوبة و شدان الصف مع احترام التباعد الاجتماعي لفرضاتو علينا هاد الجائحة الناس واحد لاصق فالآخر .فرق كبير ف الصف ديال الاسبان باش يشريو عا الخبز و الصف ديال المغاربة.الخلاصة الناس دايرة شغلها و مزيان

  3. التماطل و سير حتى ترجع ارث ثقافي اما الفوضى فهي ارث جناتي مغربي 100%

  4. الادارات المغربية اين ما حلت و ارتحلت تكون الفوضى لان و بكل بساطة لا يفقهون الموظفون في المعلوميات انا شخصيا اتصلت بالقنصلية في برشلونة لاخذ موعد تقريبا شهر و لم اتوصل بالموعد

  5. الحريرة ليت في الخارج وحده تعالوا لتروا بام اعينكم حالة المواطنين مع سحب هذه البطاقة العجيب لكي تسحبها بعد ما يزيد على شهر من الانتظار عليك بالحضور الى مقر الادارة باكرا حيث يتجمع البشر رجالا ونساء طيلة النهار تحت اشعة الشمس الحارقة او الجو الماطر ورجال الشرط ينهرون كل من خرج عن الصف هذه المعاينة في ادارة الامن ببني مكادة طريق العوامة ولمن يشك عليه بالحضور الى هذه الادارة واذ ذاك له واسع النظر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق