خوفا من “السيناريو العسكري” .. “البوليساريو” تراسل مجلس الأمن

راسلت الجبهة الانفصالية، اليوم الثلاثاء، رئيس مجلس الأمن ، حول التطورات الأخيرة التي عرفتها قضية الصحراء المغربية.

الجبهة الانفصالية، وصفت عبر رسالتها تصريحات المملكة التي أدلى بها ممثل المغرب لدى الأمم المتحدة فيما يتعلق ببنود وقف إطلاق النار الذي تشرف عليه الأمم المتحدة في الصحراء المغربية والاتفاق العسكري ذي الصلة رقم 1 وكذا الوضع الحالي على الأرض في الإقليم”ب “الادعاءات الكاذبة”.

واعتبرت “البوليساريو” في رسالتها الاستفزازية، أن “بنود وقف إطلاق النار لعام 1991 والاتفاق العسكري رقم 1 للعام 1997، اللذين حظيا بقبول الطرفين جبهة البوليساريو والمغرب، لا لبس فيها ولا تترك مجالا للتأويلات المغرضة”

وأضافت أن “بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء (المينورسو) موجودة على الأرض. وتشمل ولايتها التي حددها مجلس الأمن، من بين أمور أخرى، الرصد والتبليغ عن الحالة المتعلقة بوقف إطلاق النار والاتفاق العسكري ذي الصلة رقم 1، مشيرة الى أن ”المينورسو لم تبلغ عن أية انتهاكات من جانب جبهة البوليساريو” و زاعمة أنها ظلت طوال 27 سنة الماضية ملتزمة بقوة بالسلام كخيار سياسي استراتيجي. وقد احترمت بصرامة بنود وقف إطلاق النار والاتفاق العسكري ذي الصلة” حسب تعبيرها .

واتهمت الجبهة الانفصالية المغرب ب”السعي إلى تغيير الوضع القائم عن طريق بناء طريق عبر جداره العسكري والمنطقة العازلة في منطقة الكركرات بالتصعيد في حين هي من بدأته في منطقة الكركرات قبل أزيد من سنتين”، معتبرة أن “تعبيد حوالي ثلاث كيلومترات بطريق الكركرات التي قام بها المغرب قبل سنتين، تحرك خطير واستفزازي، اضطرت إلى الرد عليه في وقته.”

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. Tous les ans durant le mois d’avril, les polisachiens essaient de mettre la pression sur le Maroc. Leur comédie a trop duré, le Maroc doit leur faire bouffer l’entièreté du sable de notre Sahara. Il faut les exterminer une fois pour toute.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى