“لوموند” الفرنسية: حملة التلقيح بالمغرب، مُذهلة

هبة بريس- وكالات

كتبت صحيفة “لوموند” الفرنسية، أن حملة التلقيح في المغرب تقدمت منذ إعطاء انطلاقتها في يناير الماضي، بـ “وتيرة مذهلة”، حيث قامت المملكة بتطعيم أزيد من 4 ملايين شخص.

وأوضحت اليومية الفرنسية في مقال بعنوان “كوفيد-19.. في المغرب، حملة تلقيح تنفذ بقوة”، أن “أزيد من 4 ملايين مغربي من أصل 36 مليون نسمة، تلقوا جرعة واحدة على الأقل من اللقاح، أي ما يعادل 11 بالمائة من الساكنة، مقابل 6,4 بالمائة في فرنسا”، بينما استفاد 854 ألفا من الحقنة الثانية.

وأشارت “لوموند” إلى أن هذا الأداء جعل المغرب يحظى بتهنئة منظمة الصحة العالمية، التي تعتبره من بين البلدان العشر الأوائل التي نجحت في تحدي التلقيح ضد وباء “كوفيد-19”.

وسجلت وسيلة الإعلام الفرنسية أن المغرب هو البلد الذي أجرى أكبر عدد من التلقيحات في إفريقيا، مذكرة بأن التلقيح، المجاني والطوعي، المخصص أولا للعاملين في القطاع الصحي الذين تفوق أعمارهم 40 سنة، والسلطات، والمدرسين الذين يتجاوز عمرهم 45 عاما، والأشخاص المسنين الذين تعدوا الـ 75 سنة، أضحى في متم فبراير يشمل الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 60 عاما.

وأوضحت الصحيفة نقلا عن الدكتورة أمينة أنيبا، التي تشرف على مركز التلقيح في حي “بوركون” بالدار البيضاء، أن “كل شيء محوسب. يكفي الإدلاء برقم بطاقة التعريف الوطنية ليتم إرسال تاريخ الموعد عبر رسالة نصية هاتفية. نحن نتكلف بالتحقق من الوضع الصحي للأشخاص المعنيين ونقوم بمنح الجرعة”.

وأضافت “لوموند” في تحليل لمراسلتها بالعاصمة الاقتصادية للمملكة، أن “المنظومة تسير بشكل سلس: حيث يشرف متطوعون عن الهلال الأحمر على المعطيات الإدارية، ويجري استقبال كل شخص من قبل طبيب مهمته استبعاد أية فرضية تتعلق بالأعراض الجانبية، ثم تقوم ممرضة بتقديم الحقنة”.

فبعد “بدايات خجولة”، أضحت حملة التلقيح تسير بسرعتها القصوى وحملة التحسيس تحت شعار “نحمي راسي، نحمي بلادي”، التي أطلقتها وزارة الصحة، فضلا عن أفق الخروج من الركود الاقتصادي الذي خلفته الأزمة الصحية، دفعت المغاربة إلى الانخراط بعدد كبير.

ومع ذلك -تضيف اليومية- فإن المغرب شأنه شأن جميع البلدان، يتعين عليه مواجهة إكراه الخصاص، في الوقت الذي بدأ فيه مبكرا التفاوض حول عقود مع العديد من المختبرات، لاسيما في الصين. ومن منطلق الحس الاستباقي، اتجهت الرباط صوب مزودين آخرين، مشيرة إلى أنه منذ بضعة أسابيع، تبحث اللجنة الوطنية للتلقيح مسارات جديدة من أجل التزود باللقاحات.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. آلله يجعل البركة في السلطة المحلية من قياد ورأساء دوائر وباشاوات وشيوخ ومقدمين هؤلاء هم الجنود الحقيقيين لنجحوا عملية التلقيح

  2. ماشاء الله اللهم بارك فيكم اللهم بارك في عمر أمير المؤمنين محمد السادس الذي وقف وراء كل المجهودات التي ابذلها في سبيل الوطن والمواطنين

  3. الفضل كل الفضل يرجع للشيخ والمقدم الذان سهرا على تنقية اللوائح وإشعار المواطنين، وظبط”الشادة والفادة” ، مع العلم ان فرنسا أول من وضع نظام المقدم، في مستعمراته، وتخلت عليه في بلدها وعوضته بinspecteur du quartier.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق