بيلباو: مواطنون مستاءون من غياب المواعيد في القنصلية العامة

هبة بريس _ يسير الإيحيائي _

توصلت “هبة بريس” بشكاية نصية من أحد المهاجرين المغاربة المقيمين بمدينة “ليون” التابعة للنفوذ القنصلي ” بيلباو ” عاصمة منطقة الباسك.

وحسب نص الرسالة فإن ” مغاربة مدينة ليون يعانون بعد المسافة للتنقل لقضاء مآربهم الإدارية مع ضرورة أخذ موعد مسبق تم فرضه من طرف القنصلية المعنية إما عبر الإتصال هاتفيا أو إرسال بريد إلكتروني ” ، وتضيف الرسالة :” للأسف لا أحد يجيب لا عبر الهاتف ولا عبر البريد الإلكتروني، الأمر الذي جعلنا نجتمع ونرسل أحد الإخوة بلائحة للراغبين في الذهاب ، لكن القنصلية ترفض أخذ اللوائح وتسجيلنا، وعلى حد علمنا ان القنصليات تم إحداثها لتسهيل المساطر والإجراءات وليس وضع العقبات وتصعيب الأمور ”  دائما حسب نص الشكاية .

تضيف الرسالة “نحن نتأسف لهذا الوضع الذي تعرفه القنصلية المغربية ب” بيلباو” ….” .

وفي إطار فتح المجال أمام الطرف الآخر كأحد مقومات العمل الصحفي وأخلاقيات المهنة،إتصلنا بمصادرنا الخاصة في القنصلية العامة ب” بيلباو”، ونقلنا لها إمتعاض الجالية واستياءها من غياب المواعيد مما يؤثر سلبا على مصالح هذه الفئة، إذ أكد المصدر أن تمة معيقات وإكراهات كثيرة لا يعلمها المواطن العادي والمتمثلة أساسا في إعتبار النفوذ القنصلي للقنصلية العامة ب”بيلباو” أكبر مساحة من باقي القنصليات المتواجدة على التراب الإسباني، حيث تغطي ستة جهات وثلاث عمالات من 17 عشرة جهة في المجموع، وهذا ليس بالأمر البسيط مقارنة مع الموارد البشرية المتواجدة بالقنصلية العامة المذكورة، إضافة إلى كل هذا فمدينة “بيلباو” تعد ثاني مدينة في عدد الإصابات بالفيروس المستجد، ما حذا بالسلطات المعنية تصنيفها على مستوى اللون اابرتقالي وتحديدا في المنطقة التي يتواجد فيها المركز القنصلي والذي هو بالمناسبة مركز حديث يتوفر على بنية تحتية لائقة ومعدات وأجهزة إلكترونية حديثة تتماشى وتطلعات أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج.من جهة أخرى أكد المصدر أن عملية سحب البطائق الوطنية وجوازات السفر وإنجاز الوكالات لا تخضع لنظام المواعيد رغم أنها عملية تستلزم الوقت وتستوجب دخول المرتاد إلى مقر القنصلية ويخصص لهذه العملية موظف خاص طيلة اليوم يقوم بتسليم الوثائق المنجزة .

وفي سؤالنا للمصدر عن سبب عدم تلقي المكالمات والإجابة عن طلبات المواعيد الواردة عبر البريد الإلكتروني،شدد مصدرنا أن البريد الإلكتروني يعمل بشكل جيد ويلبي حاجة جميع الراغبين في الحصول على موعد مسبق ، ولا تتجاوز مدة التواصل مع المواطن أجلا أقصاه 48 ساعة على أبعد تقدير ، مضيفا المصدر : أن الموظفين يعملون جاهدين لإرضاء أبناء الحالية المغربية وتمتد فترة دوامهم إلى ساعات متأخرة بما في ذلك أيام السبت التي تعتبر عطلة نهاية الأسبوع.

حري بالإشارة أن وباء “كورونا” أثر على مردودية القنصليات بشكل عام، وأجبرها على إعتماد إجراءات صارمة للحد.من إنتشار الوباء حسب التوصيات الصادرة عن السلطات الصحية في إسبانيا وإلتزاما بالمعايير المعتمدة في هذا الشأن كتفادي الإزدحام وترك مسافة الأمان واستخدام الكمامات إلى غير ذلك من الإجراءات الأخرى التي بدا يتعايش مع الإنسان بشكل يومي، لكن تبقى هذه الإكراهات مرحلية سيتم تجاوزها مع عودة الحياة الطبيعية إلى ما كانت عليه في وقت سابق.

ما رأيك؟
المجموع 13 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. الحقيقة يعرفها من هو هناك اما اجابة القنصلية فكلها كذب انا مواطن مغربي زرت بلباو عدة مرات كسائح ونظرا لتكرار زيارتي شاءت الظروف ان ارافق مهاجرا الى مقر القنصلية الصيف قبل كرونا وهناك شاهدت كيف يعاملون الجالية معاملة لاعلاقة لها بما تروج له الخارجية الاهمال والاحتقار وماشئت من صنوف المعاملة السيئة الجالية يحبون وطنهم وملكهم وانتم تعلمون ماتعرضت له الجالية هناك قبل ان تغيير موقف الباسك من قضيتنا الوطنية. باختصار مهنتكم صحيح تتطلب الاستماع للطرفين لكن انا ااطلب منك الوقوف على الحقيقة بانفسكم من خلال صحفييكم وشكرا

  2. انا مسؤول في جمعية تخضع لنفود القنصلية المذكورة لا اساس لرواية القنصلية من معيار واحد من الصحة لأنه اتصلنا بالقنصل العام وشرحنا له الامر قبل اعتماد المواعيد لكن ليس هناك اذان صاغية مما جعل الجالية تمتعض من تعامل القنصل العام في تسير هذه القنصلية اما العاملين فلهم الله الكلام كثر فإذا اردتم المزيد فأنا تحث اشارتكم لشرح حيتيات الموضوع الذي لم نستفيض فيه حلول ترقيعية لحل المشاكل العالقة مما زاد الطين بلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق