تطوان:بنك CIH يهين زبونا له ويأمره بإغلاق حسابه

هبة بريس _ يسير الإيحيائي _
هبة بريس _ يسير الإيحيائي _
هذا هو جزاء من أودع ماله في إحدى الوكالات البنكية التابعة لمؤسسة CIH بتطوان،” هز فلوسك وشد حسابك أمولاي” جملة نزلت كالصاعقة على زبون وضع ثقته في الوكالة البنكية المذكورة بعدما قرر سحب نقوده عبر دفعات لشراء شقة لأسرته الصغيرة.
وقائع هذه الفضيحة تعود للأسبوع الماضي ، حين تقدم السيد “عبد السلام وهدي” بطلب شفوي إلى أحد الموظفين يخبره بحاجته الملحة في سحب ما إذخره،وطبعا بعد إستيفاء المدة الزمنية المعمول بها في هذه الحالات والتي تقتضي إخبار الوكالة البنكية بالسحب وتمكينها من إعداد المبلغ في آجاله القانونية،ليفاجأ الزبون بعد ذلك بتماطل مديرة الوكالة السيدة “ح” التي تجهل على ما يعتقد أن الأخير باعتباره زبونا  له كامل الحق في سحب نقوده في أي وقت شاء ما دامت ملكا له .
الزبون الذي ينتمي لأسرة التعليم بتطوان لم يرقه تصرف مديرة الوكالة خاصة عندما إستفسرها عن سبب هذا التأخير المقصود،الشيئ الذي أثار حفيظة الأخيرة لتنتفض في وجهه قائلة”هز فلوسك وشد حسابك أمولاي” وكأن البنك تسيره بمزاجها وليس مؤسسة تخضع لقوانين تحمي الزبون في حال إستحماره بهكذا طريقة.
إذن هي تصرفات ومعاملات تسيئ للمؤسسة البنكية برمتها قبل أن تسيئ إلى فروعها ووكالاتها المتواجدة في أرجاء المملكة،ما يقتضي فتح تحقيق عاجل وإنصاف المتضرر الذي لم يطلب صدقة ولا بقشيشا _ حسب نص الشكاية التي تتوفر هبة بريس على نسخة منها_.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. للاسف،موقف ليس بغريب على موظفي هذه المؤسسة البنكية.منذ سنة تقريبا،كنا بمدينة اارباط بصدد معاملة تجارية وتوجهنا لاحدى وكالات هذه المرسسة لصرف مبلغ 500000.00فقط الا ان ذلك قوبل بالرفض من طرف الوكالة الاولى ثم الثانية اما الثالثة،فكانت الفاجعة لان التعامل معنا كان فظا وكاننا نسال معروفا.وبالرغم من تقديم شكايةللادارة المركزية ضد المديرة التي صممت على تعنتها،تم تجاهلنا. وهذ طبعا تشجيع على التدبير المزاجي.كماانه يتنافى مع مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة التي يراهن عليها المغرب لتحقيف التنمية المنشودة والالتحاق بركب الحضارة😔.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق