كبار الرؤساء التنفيذيون لشركات أميركية يدعمون خطة بايدن التحفيزية

ع اللطيف بركة : وكالات

أعلن أكثر من 150رئيسا تنفيذيا في كبرى الشركات الأميركية دعمهم لخطة بايدن التحفيزية والتي تبلغ قيمتها 1.9 تريليون دولار.

و يشمل الموقعون على الاعلان بعضا من أكبر الأسماء في قطاع التمويل، بما في ذلك الرئيس التنفيذي لشركة ” بلاك رووك “، لاري فينك، والرئيس التنفيذي لشركة ” غولدمان شاز ” ، ديفيد سليمان، والرئيس التنفيذي لشركة ” بلاك ستوون ” ، ستيفن شوارزمان. وبعض أكبر الأسماء في مجال التكنولوجيا، بما في ذلك الرئيس التنفيذي لشركة ” غوغل”، سوندار بيتشاي، والرئيس التنفيذي لشركة ” زوووم” ، إريك يوان.

كما قام بالتوقيع أيضًا كبار المديرين التنفيذيين في قطاعات البيع بالتجزئة والسفر والضيافة، من منصة تأجير العقارات وبيعها ” زيلووو” إلى ” ڤيزا” إلى خطوط طيران ” الخطوط الاتحادية إلى سلسلة متاجر الملابس الفاخرة ” ساكس افووني”.

يمضي الديمقراطيون في الكونغرس قدمًا في خطة بايدن رغم اعتراضات الجمهوريين، الذين يرون أن الخطة مكلفة جدًا وتحتوي على الكثير من البنود لا علاقة لها بأزمة فيروس كورونا الحالية.

وكتب المسؤولون التنفيذيون: “كانت إجراءات الإغاثة الفيدرالية السابقة ضرورية، ولكن يجب عمل المزيد لوضع البلاد على مسار الانتعاش القوي والدائم”. ويضيفون: “يجب أن يتصرف الكونغرس بسرعة ويتفق الحزبان للسماح بمرور حزمة تحفيز وتخفيف تتفق على خطة الإنقاذ الأمريكية المقترحة من إدارة بايدن وهاريس”.

تفاصيل خطة التحفيز المقترحة
تشمل خطة الإنقاذ الأميركية شيكات تحفيزية بقيمة 1400 دولار للأفراد، وستوسع تأمين البطالة الفيدرالي ليبلغ 400 دولار في الأسبوع ، كما ستوسع الائتمان الضريبي للأطفال.
كما تشمل الخطة 130 مليار دولار للمدارس، و160 مليار دولار لاختبارات فيروس كوفيد-19، وتتبع المخالطين واللقاحات و نحو 7 مليارات دولار للشركات الصغيرة، و350 مليار دولار لحكومات الولايات والحكومات المحلية.
خطورة محتملة

أوضح بعض الخبراء، بمن فيهم وزير الخزانة السابق لاري سمرز، أن خطة بايدن ضخمة أكثر من اللازم، قائلين إن الإنفاق التحفيزي غير المسبوق يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع خطير في التضخم ويزعزع استقرار الاقتصاد على المدى الطويل.

دافع بايدن مرارًا عن حجم خطته وأكد أن الإنفاق الكبير سيكون ضروريًا لضمان انتعاش اقتصادي قوي.

– موعد إعلان الخطة النهايئة

سيصوت مجلس النواب على قراره يوم الجمعة كجزء من عملية خاصة تسمى تسوية الميزانية والتي ستسمح في النهاية للديمقراطيين بتمرير مشروع القانون دون أي تصويت جمهوري.
سيقوم مجلس الشيوخ أيضًا بتجميع نسخته الخاصة من حزمة الإغاثة، وسيقوم مجلس النواب ومجلس الشيوخ بعد ذلك بتسوية الاختلافات بين مشروعي القانون قبل إرسال التشريع النهائي إلى مكتب بايدن.

قال القادة الديمقراطيون إنهم واثقون من أن بايدن سيوقع مشروع القانون قبل 14 مارس القادم، عندما تنتهي الشريحة الحالية من إعانات البطالة الفيدرالية .

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق