مستشارة بجماعة أكادير تثير الجدل وتنتقد صوت الآذان: “مرضنا

هبة بريس – الرباط

جدل واسع، ذاك الذي أثارته تدوينة لمستشارة بجماعة أكادير على خلفية انتقادها لصوت الآذان.

وقالت زعاف في تدوينة نشرتها على حسابها “الفيسبوكي”: “واش كاع المساجد ديال أكادير فيهم مكبر الصوت؟ لأزيد من سنة وفي هذا التوقت يوميا هذي، أو غير ديال إمام مالك”.

وأضافت قائلة: “والله إلى مرضنا، الدين رحمة وليس إزعاج”.

تدوينة المستشارة الجماعية لقيت انتقادا من قبل عدد من النشطاء الذين عابوا عليها الحديث عن صوت الآذان بهذه الطريقة، في حين دعا آخرون عدد من المساجد الى تغيير مكبرات الصوت بأخرى غير مزعجة.

ما رأيك؟
المجموع 38 آراء
33

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫26 تعليقات

  1. متخلفة. سيري عيشي في شي جزيرة فسكان المغري مسلمون والمغرب باد اسلامي.

  2. العتب على الجريدة. كيف تنشر صوت مستشارة في جماعة. من هي؟ ايصال صوت شاذ كهذا لايليق.
    هاد النوعية ديال الناس لو ترك المغرب على هواهم يجعلوه زريبة ديال الحيوانات بدون اعراف ولا تقاليد ولا دين. الله يحفظ المغرب من هاد الجهل.

  3. عند الاذان ابليس يفر وله ضراط (حزاق) ويعود عندما ينتهي الاذان. فكل من هم على شاكلة ابليس لا يطيقون سماع الاذان لانهم من طينة واحدة.

  4. فعلا مكبرات الصوت بالمساجد تزعج بالخصوص الاطفال الصغار الذين يصحون مذعورين ومنهم من يشتد بكاؤهم..فالمرجو مراعاة راحتهم

  5. ان لاترض بسمع الاذان فالتجهي الى بلدة اخرى والله اكبر هو اكبر من صوتك وصوة المكبر

  6. لو كانت تصلي وتقوم بواجباتها الدينية ما كان أذان المؤذن يزعجها بقدر ما بدفعها للتخشع والخوف من الله تعالى واجتناب المعاصي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق