إدارة بايدن تؤكد دعمها للمسار الأممي في قضية الصحراء المغربية

هبة بريس – الرباط

قطع المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، اليوم الاثنين، الشك باليقين في قضية الصحراء المغربية، خصوصاً فيما يتعلق بمحاولة تراجع الإدارة الحالية بقيادة الرئيس الأمريكي جو بايدين التراجع عن قرار سلفه دونالد ترامب بخصوص الاعتراف بمغربية الصحراء من طرف الولايات المتحدة الأمريكية .

و قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، “لا يوجد أي جديد بشأن الصحراء الغربية ونرحب بالخطوات التي قام بها المغرب لتطوير العلاقات مع إسرائيل والتي سيكون لها منافع على البلدين على المدى البعيد”.

وأضاف نيد برايس، خلال مؤتمر صحفي، قائلاً : ”سنواصل دعم المسار الأممي لتحقيق حل عادل ودائم لهذا النزاع طويل الأمد وندعم مهمة بعثة الأمم المتحدة في الصحراء لمراقبة وقف إطلاق النار ومنع العنف“.

هذا وفسر عدد من المتتبعين لهذا الملف هذا الخروج الإعلامي للخارجية الأمريكية بإشارة قوية من إدارة الرئيس جو بادين لعدم التراجع عن قرار الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، القاضي باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة المغرب على كافة أقاليمه الجنوبية.

ما رأيك؟
المجموع 19 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. الصحراء مغربية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها…. عاشت الأسرة العلوية الشريفة الله آلوطن الملك…

  2. الصحراء مغربية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها… عاشت الأسرة العلوية الشريفة.. الله آلوطن الملك…

  3. لا تعتبره بالتراجع الكامل بقدر ما هو الى خطوة إلى الوراء قصد فتح المجال أمام الامام المتحده لتدبير الأمر

  4. خطوة امي كية كانت وما زالت في الطريق الصحيح لقطع الطريق على جنرالات الجزاءر واعطاد الشعب الجزاءري الفرصة للتحرر من الذين جعلو من البوليزاريو أداة لاستمراريتهم في نهب الجزاءر باسم الدفاع الفارغ عن حق الشعوب. واين حق الشعب الفلسطيني من 370 مليار دولار اللتي صرفت على البليزاريو؟؟

  5. ادارة بايدن اختارت لغة الخشب لارضاء الطرفين٠ ما مصير التطبيع الان? اتمنى ان لا يكون المغربقد وقع في فخ. على الدبلوماسية المغربية ان تطلب توضيحات فورا٠

  6. ان كان ما قاله هدا الامريكي اللعين صحيحا فهو تراجع خطير فهو يعيد المسألة مجلس الامن يعني ا ن مجلس الامن هو من سيحدد للاسف لا يجب ان نفهم الا هدا ويجب على المغرب ان يسارع الى طلب تفسير علني وليس في الكواليس فما قاله واضح كما انه قال الصحراء الغربية كنت معتقدا شخصيا ان المغرب تسرع بالصفقة مع ترامب فالامريكان غالبا ما يكسبون الكثير عند قرب الانتخابات حيث يعطي الرئيس الراحل الوعود مقابل مواقف سياسية تكون لحضية وما ان يأتي خلفه يلغي ما اعطا سلفة مع بقاء مكاسب اتفاقه اي ما اعطاه البلد المتفق مع مثل ما فعلة المغرب من التطبيع والانخراط السريع فيه حتى وصل الى المناهج الدراسية فهل سيتراجع المغرب عن التطبيع رغم ما سيسببه دالك من حرج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق