باريس تحتج على تصريحات الرئيس الباكستاني بشأن الإسلام في فرنسا

هبة بريس ـ وكالات

استدعت وزارة الخارجية الفرنسية، يوم الاثنين، القائم بأعمال السفارة الباكستانية، إثر تصريحات أدلى بها الرئيس الباكستاني عارف علوي ضد مشروع قانون فرنسي يستهدف “الإسلام المتطرف”.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، أنياس فون دير مول، إن بلادها أعربت للقائم بأعمال السفارة الباكستانية عن “دهشتها واستهجانها” إزاء تصريحات الرئيس الباكستاني، إذ أن مشروع القانون المذكور “لا يتضمن أي أحكام تمييزية، ويتوافق مع دستورنا والتزاماتنا الدولية”.

وأضافت أنه “على باكستان أن تتفهم ذلك وتتخذ موقفا بناء تجاه علاقاتنا الثنائية”.

وكان علوي طالب فرنسا يوم السبت بالكف عن “ترسيخ المواقف التمييزية ضد المسلمين بقوانين تهدف إلى محاربة ما يسمى التطرف”، في إشارة إلى مشروع القانون الذي قدمه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون العام الماضي لمحاربة ما تسمى بـ”الانعزالية الإسلامية”.

وأشار إلى أن “باريس تحتاج إلى جمع الناس معا بدلا من مهاجمة الإسلام بطريقة معينة لخلق تنافر وتحيز في المجتمع”.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. تحيةللرئيس الباكستاني ولا عزاء للحكام الذين يدعون الإسلام بينما هم الد أعدائه

  2. هناك دعوى لكراهية المسلمين في الاعلام الغربي، لكراهية كل ماهو مسلم، والحض على نبذه و شيطنته، و هذا لا ينكره الا احمق او منافق
    في الوقت الذي يطلب فيه من المغاربة تقبل الثقافات الاخرى، الاخرين يطلبون من الاجانب التقيد باعراف البلد…. حلل وناقش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق