مع انطلاقة موسم جني الشمندر السكري.. “كوسومار” تجند إمكانياتها و البيئة تتصدر اهتماماتها

هبة بريس ـ الدار البيضاء

تعتبر مجموعة “كوسومار” البيئة رهانا ضمن سلسلة من الأولويات التي توليها عناية خاصة في مجمل مصانعها لما لذلك من انعكاسات إيجابية على مردودية الإنتاج و على دخل الفلاحين كذلك.

و في هذا الصدد، و ككل سنة تشهد جهة بني ملال خنيفرة في مثل هذا الموسم حركة غير اعتيادية، حيث ينطلق موسم جني الشمندر السكري والذي يشكل ركيزة مهمة للنسيج السوسيو اقتصادي بالمنطقة.

انطلاقة موسم جني الشمندر و كذلك الطلب المتزايد للشركاء الفلاحيين على زيادة المساحات المزروعة، دفع السنة الماضية مجموعة “كوسومار” للقيام باستثمارات هامة.

و تهدف “كوسومار” من خلال الاستثمارات السالفة الذكر لتهيئة أداتها الصناعية بعدد من معاملها و في مقدمتهم معمل سوطا التابع لها بأولاد عياد بجهة بني ملال خنيفرة.

هاته الاستثمارات خصت بالأساس المجال البيئي و ذلك بغية خفض إستهلاك المياه داخل معمل “سوطا” بالإضافة إلى المجال التقني عبر تحديث آليات معالجة الشمندر بهدف رفع المردودية للهكتار وبالتالي الرفع من الربح الصافي للفلاحين منتجي الشمندر السكري.

و بالموازاة مع مشروع تحديث المراجل، انطلقت منذ فترة التجارب على المعدات الجديدة و التي ستمكن من تقليص الإنبعاثات الغازية بحوالي 70% وبالتالي تحسين المجال البيئي للوحدة الصناعية.

هذا و تجدر الإشارة إلى أن المكون البيئي أضحى يشكل صلب اهتمامات مجموعة “كوسومار” باعتباره خيارا استراتيجيا لا محيد عنه ورافعة أساسية للتنمية المستدامة وتعميم الاستفادة من القيمة المضافة بشكل متوازن مع جميع الفاعلين والأطراف المعنية في سلسلة إنتاج السكر.

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق