قيادي في حزب الحصان يجلد الاعلام الجزائري

 

طارق عبلا_ هبة بريس

لم يترك القيادي البارز في حزب الاتحاد الدستوري محمد جودار، الفرصة تمر دون أن يوجه فوهة انتقاذاته للاعلام الجزائري ردا على الاستفزازات الأخيرة، مؤكدا حرص حزبه على التشبت الكامل والتأييد المطلق لكافة الخطوات والمبادرات التي يقوم بها الملك خدمة ببلاد والعباد.

كلمة القيادي في حزب الحصان جاءت على هامش الاجتماع الذي حضره الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري محمد ساجد لتدارس كافة الاجراءات والتدابير استعداد لخوض الحزب غمار الانتخابات المقبلة، وهو اللقاء الذي خلص من خلال المجتمعون إلى تأجيل المؤتمر الوطني إلى ما بعد الانتخابات.

وندد أعضاء حزب الاتحاد الدستوري بالمناسبة بالاستفزازات الأخيرة للاعلام الجزائري البائس، الذي تجاهل الخوض في المشاكل الحقيقية التي تعاني من بلاده، ليتجرأ دون استحياء للتطاول على رموز المملكة وسيادتها في خطوة تؤكد بالملموس حالة اليأس التي باتت تؤتث المشهد الاعلامي بالجارة الشرقية، خاصة وأن القناة المعنية بهذه الفضيحة الأخلاقية اللامهنية تشتغل بأوامر استخباراتية عسكرية جزائرية.

كما نوه صقور حزب الحصان بالخطوة الملكية الأخيرة التي منحت المغرب المرتبة الاولى افريقيا في الحصول على لقاح فيروس كورونا، والتي كانت بمثابة الشرارة التي أشعلت نار الحقد الدفين في نفوس القائمين على تدبير كواليس القناة المغرضة الذين انتهزوا الفرصة لتغيير اتجاه بوصلتهم نحو المغرب لتصريف فشلهم في تدبير مختلف المحطات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والصحية ببلادهم.

 

 

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق