ماء العينين: ننتظر انفراجا بإطلاق سراح معتقلي الحراك والصحافيين

هبة بريس ـ الرباط

سجلت آمنة ماء العينين النائبة البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية إن الزمن المخصص لمناقشة القوانين الانتخابية ضيق ويجب على البرلمان تدبيره بطريقة مسؤولة.

وقالت ماء العينين في تدوينة لها أن الواقع يقول إن نقاش القوانين الانتخابية بالشروط الحالية، لا يحمل رهانات كبيرة، ماعدا مقاربة النتائج وحساب المقاعد.

وترى الاخيرة أن نقاش القوانين دون نقاش سياسي مؤطر للانتخابات المقبلة، سيظل نقاشا إجرائيا محكوما بهاجس ما ستفرزه الخريطة من توازنات، مضيفة “لن تكون الانتخابات المقبلة انتخابات تأسيسية لمرحلة جديدة، ما لم يتم إطلاق النقاش السياسي المأمول”.

ونبهت إلى كوننا إزاء الفراغ من حيث العروض السياسية والأطروحات التي ستتنافس في الانتخابات، وكل هذا الانحسار والصمت السياسي الرهيب لا يمكن أن يعوضه نقاش القوانين الانتخابية في سياق مبتور.

وأكدت البرلمانية على ضرورة إطلاق مبادرات جديدة تفتح أفقا جديدا للمغاربة، لكن الواضح، حسبها، أن الأحزاب السياسية اختارت الانسحاب من هذا الدور وهو أمر مؤسف.

وزادت في ذات التدوينة “ننتظر الإعلان عن النموذج التنموي الجديد، وإن كنا في البداية عبرنا عن قلقنا بخصوص هوية لجنة بنموسى دستوريا وسياسيا، وتساءلنا عن موقعها المؤسساتي وما سنفعله بمخرحات عملها، إلا أننا اليوم صرنا نأمل أن يطلق النموذج التنموي الجديد دينامية جديدة، تكسر هذا الصمت الذي اختارته الأحزاب السياسية ومعظم نخبها”.

وأسترسلت “ننتظر انفتاحا سياسيا بمؤشرات إيجابية تبدأ بإطلاق سراح المعتقلين على خلفية الاحتجاجات الاجتماعية ومنهم شباب الريف، وكذلك الصحفيين والحقوقيين.”

 

ما رأيك؟
المجموع 13 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. هذا لا يسمى انفراج بل هو ضعف الدولة ومؤسساتها . ما ارتكبه الزفزافي ومن معه باطنيا وظاهريا مس كل مكونات المغرب و . في دول عظمى مثل الصين وروسيا لا يمكن التسامح مع مثل هذه السلوكات واخر مثال ما تعاملت به روسيا مع المعارض ثم سجنه رغم كل الاحتجاجات . لعل من يهدد البلاد مثل هذه البرلمانية التي ابانت عن شخصية لا علاقة لها بمرجعية الحزب الذي تنتمي اليه . الكل يتذكر موقف بن كيران مع صحفية بالرلمان عندما احتج على لباسها وبلع لسانه عندما بدت ماء العينين سافرة بفرنسا كفاكم لعبا على الدقون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق