حياة طبيعية في ايسلندا بعد “الانتصار” على كورونا

هبة بريس ـ وكالات

خففت إيسلندا التي تفتخر بتسجيل أقل معدل إصابات بكوفيد أوروبيا القيود تدريجيا، وسمحت بفتح حمامات السباحة والصالات الرياضية لتركز في استراتيجيتها على فحص القادمين من الخارج.

وكانت إيسلندا على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية الدولة الوحيدة “الخضراء” على خارطة “المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض والسيطرة” عليها، ما يعني أنه من المفترض نظريا على الاتحاد الأوروبي ألا يطلب من القادمين من إيسلندا تقديم أي فحوص أو حجر أنفسهم صحيا.

ومنذ منتصف نوفمبر، خففت الجزيرة الشاسعة الواقعة شمال المحيط الأطلسي القيود تدريجيا على أربع مراحل مع تراجع أعداد الإصابات بكوفيد.

ومنذ يناير، بات بإمكان الإيسلنديين ممارسة الرياضة داخل صالات الألعاب الرياضية والسباحة في حمامات السباحة العامة قبل ذلك بشهر، في تناقض حاد مع القيود التي لا تزال سارية في معظم أنحاء أوروبا.

ومع اكتشاف خمس حالات جديدة فقط في البلاد خلال الأسبوعين الماضيين، باستثناء حوالي 20 حالة تم اكتشافها وإيقافها على الحدود، وصل الوباء إلى أدنى مستوى له منذ أكثر من خمسة أشهر ومعدل حدوثه هو الأدنى في أوروبا.

وسجلت الدولة التي يبلغ عدد سكانها 365 ألف نسمة، والتي لقحت حتى الآن أكثر من أربعة في المئة من سكانها، ما يزيد قليلا على 6000 إصابة و29 وفاة.

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق