نجيب العمري رئيسا لغرفة التجارة المغربية الامريكية باورلاندو .

مراسلة محمد تحفة

نجيب العمري رجل اعمال مغربي ، دخل امريكا سنة 1984 ، ظل الى جانب الجالية في محطات كثيرة ، عايش الاهتمامات بما يلزم من الوطنية ..

يسجل عليه رغبته الكبيرة في ان تكون الجالية المغربية صوتا واحدا، تعالج مشاكلها بشكل جماعي وبتدبير مغربي محض تحت اشراف كفاءات مغربية أعطت بدون شك صورة رائعة للجالية المغربية بامريكا .

نجيب العمري يتقلد هذا المنصب و عينه على اعادة الثقة لمغاربة أمريكا في العمل الجماعي و الجمعوي بعدما تباعدت الصفوف جراء ممارسات تقوم بها بعض أشباه الجمعيات بالديار الامريكية .

اسندت له رئاسة غرفة التجارة الأمريكية المغربية بأورلاندو كي يسير على اجندة الغرفة التي تضع دائما ضمن أولوياتها توجيه المقاولين المغاربة للانخراط بشكل صحيح في عالم الاعمال و كذا مد يد العون لهم اضافة الى تنظيم أنشطة جادة وهادفة من خلال عملها الميداني سواء من خلال الأنشطة ذات البعد الوطني والدبلوماسي أو الأنشطة الاجتماعية ذات القيمة المضافة في حياة الجالية المغربية .

و في لقاء معه أكد لهبة بريس ثقل المسؤولية الملقاة على عاتقه حيث سيحاول ضخ دماء جديدة في المكتب المسير و عقد لقاءات مباشرة بالجالية رغبة منه في كسر الجليد الذي يحول ما بين الجمعيات و بينهم كما أكد لنا السيد نجيب ان باب الغرفة المغربية الامريكية للتجارة هو مفتوح في وجه الجميع و يرحب بكل الكفاءات التي من شانها النهوض بالمغرب و المغاربة

ما رأيك؟
المجموع 4 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. اولا نحن مغاربة المهجر في امريكا نتساءل عن من عين هذا الشخص في منصب هكذا، ثم اننا نريد ان نعرف سيرته الذاتية قبل ان نقبل بمنصبه هذا من عدمه ، لأننا تعبنا من الفساد الممنهج الذي جعلنا نهاجر وطن اجدادنا ولن نقبل به في وطننا الثاني امريكا ، وهذا الكلام لا يعني ان الشخص ليس اهلًا لهذا المنصب ، إنما الثقة في المسؤولين المغاربة تكاد تكون منعدمة ، فقد شربنا من كاس فسادهم حتى الثمالة الاخيرة، وأصبح طلبنا هو وطن ملك للجميع وليس ملك لأقلية فاسدة تصول وتجول فيه وترمي الشرفاء في السجون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق