برلمانيون يدعون إلى الحرص على ضمان التنسيق في السياسات المتعلقة بالماء

هبة بريس

دعا تقرير المجموعة الموضوعاتية المؤقتة المكلفة بالتحضير للجلسة السنوية لتقييم السياسات العمومية بمجلس المستشارين حول موضوع ” الاستراتيجية الوطنية للماء 2009 -2020 “، إلى الحرص على ضمان الالتقائية والتنسيق في السياسات والبرامج المتعلقة بالماء.

وأوصى التقرير الذي تم عرضه ، اليوم الثلاثاء ، خلال جلسة عمومية ترأسها السيد عبد الحكيم بن شماش رئيس مجلس المستشارين، بوضع خطط لإدارة الموارد المائية على مستوى كل جهة، مراعاة للخصوصيات لتمكينها من رصد التحديات التي تواجهها حاليا ومستقبلا، مع تحديد الإجراءات المطلوب اتخاذها لمواجهة هذه التحديات وتحديد أدوار ومسؤوليات كل جهة في تنفيذ تلك الإجراءات.

كما طالب بوضع خريطة جهوية لتنويع الإنتاج الفلاحي، تماشيا مع الموارد المائية المتاحة لمواصلة التحكم في توسع المساحات المزروعة، ومراعاة الاندماج بين مشاريع السدود والمشاريع الفلاحية لتنمية الزراعات الملائمة والمثمنة للمياه، وتبني سياسة مائية تتوخى تنويع وتعدد مصادر المياه لمواجهة جميع التحديات المطروحة في هذا المجال وابتكار أساليب جديدة وغير تقليدية لتوفير الماء.

وحثت الوثيقة ، أيضا ، على تجسيد فعلي لسياسة التغيرات المناخية على مستوى المدن والمجالات الترابية، انطلاقا من الاختصاصات الجديدة الموكولة إلى المجالس الجهوية لإعداد التراب والمخطط المديري الجهوي كأداتين حاسمتين للتعبئة والتفعيل على مستوى المجال الترابي، ومواصلة إنجاز سدود تلية لتعبئة مياه الفيضانات وإنعاش الفرشة المائية لمواصلة المجهودات، والحد من الزراعات المستنزفة للفرشة المائية وتشجيع المزروعات المجالية المتكيفة مع التغيرات المناخية.

ودعت إلى حماية الموارد المائية من التلوث بالتطبيق الصارم للقوانين المتعلقة بمنع تلوث المياه وإلزام المنشآت الصناعية والسياحية بمعالجة مخلفاتها طبقا للمقاييس الصحية قبل إلقائها في المجاري المائية، وتثمين مياه الصرف الصحي ومعالجتها واستعمالها للزراعة إما مباشرة عن طريق الري أو عبر إعادة تغذية الفرشة المائية.

وفضلا عن ذلك، أوصى التقرير بوضع إجراءات ملائمة وقابلة للتنفيذ للرفع من قدرة المغرب على اجتذاب الاستثمارات الخضراء والمشاريع، وتفعيل مبدأ التضامن المائي الوارد في قانون الماء لتلبية حاجيات الأقاليم التي تعاني من نقص حاد في الماء، وإنجاز دراسات هيدرولوجية ومائية لمعرفة الحجم الحقيقي للموارد المائية وتحديد الملك العمومي لحمايته من الاستغلال المفرط والترامي غير المشروع، ومواصلة الإصلاحات المؤسساتية والقانونية خاصة الإسراع في إصدار المراسيم التطبيقية المنصوص عليها في قانون الماء 36.15 حتى يتسنى لمختلف المتدخلين أداء المهام الموكولة إليهم.

وخلص إلى تعزيز دور شرطة المياه للتصدي للاستغلال المفرط للمياه الجوفية، وكل أشكال الاستغلال غير المشروع للثروة المائية، وذلك بمدها بالموارد البشرية الكافية والوسائل اللوجيستيكية بشكل يتناسب مع النفوذ الترابي للأحواض المائية وتمكينها خاصة بالوسائل الضرورية لفرض سلطتها قصد حمايتها من أي اعتداءات، وكذا دعم وكالات الأحواض المائية بالموارد البشرية اللازمة لتمكينها من أداء مهمتها على أحسن وجه، مع وضع برنامج دائم ومتواصل للتحسيس والتوعية في موضوع ترشيد اقتصاد الماء.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق