رئيس مجلس سيدي افني: “لو أن السلطة أغلقت مصنع طنجة لخرج أصحاب خلي الناس ترزق”

هبة بريس – الرباط

دافع رئيس المجلس الاقليمي لسيدي افني، ابراهيم بوليد، عن فاجعة وفاة العشرات من الاشخاص غرقا وصعقا بالكهرباء أمس الاثنين داخل مصنع للنسيج بطنجة.

وقال بوليد في تدوينة نشرها على حسابه بموقع “فيسبوك” : “لو أن السلطة كانت قد قامت بمنع “مصنع طنجة ” واغلقته لخرج أصحاب خلي الناس ترزق… حشومة بغيتي تقطع أرزاق الناس؛ و غيرها من عبارات دغدغة العواطف وكذا التواطئ؛ ضدا على ما يقرر من طرف السطات..”

والدليل، يقول القيادي الاتحادي، “أن كلما تم منع اصحاب الكرارس من بائعي الخضر والفواكه الذين يحتلون الشوارع والأزقة وابواب المساجد ؛ إلا وخرج البعض للتهويل أن السلطة ضد المواطن .. ماتخلي حتى واحد يترزق. ”

وتابع بالقول “عشرات الناس يشتكون أن القايد منعهم من البناء لانهم ملزمون بالحصول على كذا من التراخيص؛ ونهار تميك السلطة ويجيب لله شي حادثة وفاة ديال شي بناي في ذيك الدار اللي تتبنى . . القايد مادار خدمتو…قبل أن يختم قائلا :”طلب الله ماتجي فيك.”

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫12 تعليقات

  1. رأي غير مقبول ولاسيما من مسؤول مثل هذه الحالة مفروض القانون هدا اسي راه مصنع ماشي كروشة ديال بائع خاص توفر فيه شروط السلامة والامن بدون مانتكلم على الحقوق اسي الرئيس

  2. غير خليو الناس يخدموا بالوراق ولا بلا وراق راه ما كايقتل غي البطالة و جوع انا كنعرف السيد جارنا دار حادثة شغل هادي ثمان سنوات و الشركو بوراقها و باقيين كيجرجرو فيه و الله يرحم الناس لي ماتو اللهم يموتو و هوما خدامين و لا و هوما ميتين بالجوع زيادة على هذا التعويضات ديال حوادث الشغل في المغرب هزيلة .

  3. كلام صحيح ، يتعرض الموظفون لوابل من النقذ عندما يطالبون بوثائق و دراسات مختصة لإنجاز مثل هذه المشاريع ، صعب جدا تطبيق القانون في الواقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق