رئيس اتحاد الجزائر يخلط الرياضة بالسياسة ويتفادى تسلم علم الكاف بحضور المغرب

هبة بريس ـ الدار البيضاء

وجد خير الدين زطشي رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم نفسه في موقف لا يحسد عليه و ذلك بعد الحرج الكبير الذي وضعه فيه الكاف بسبب البروتوكول الذي تم اعتماده في بوديوم التتويج القاري لنسخة شان الكاميرون.

و حسب ما تم اعتماده من طرف الكاف، فقبل الشروع في توزيع الميداليات و تسليم الكأس على المنتخبات المتوجة، يتم منح علم الكاف للبلد الذي تقرر أن يحتضن النسخة المقبلة من ذات المنافسة.

و كما هو معلوم، فقد حازت الجزائر شرف تنظيم نسخة بطولة إفريقيا للاعبين المحليين 2022، و هو ما كان يقتضي حسب الأعراف المعمول بها و المدونة في بروتوكول الكاف من رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم تسلم شارة البطولة شخصيا من البلد الذي انتهت به أي الكاميرون.

لكن و في ظل التتويج المغربي بالبطولة القارية، وجد زطشي نفسه محرجا حيث كان عليه أن يمر من أمام فوزي لقجع و يقدم له التهاني بمناسبة فوز المنتخب المغربي بالشان قبل أن يتسلم علم البطولة.

تتويج المغرب بلقب الشان، و هيمنة اللاعبين المغاربة على مختلف جوائز البوديوم، دفع رئيس الاتحاد الجزائري لتجنب الحرج و تكليف شخص آخر ليعوضه في تسلم شارة الكاف الخاصة بتنظيم النسخة المقبلة.

و انهالت التعليقات الساخرة و الغاضبة من تصرف زطشي في مواقع التواصل الاجتماعي حتى من داخل الجارة الجزائر، حيث كتب أحدهم: “زطشي ماتخلطش السياسة بالرياضة، المغاربة ربحو الكاس بجدارة و يستحقون التهنئة”، و كتب آخر: “زطشي أحس بالغبن و لم يقدر على تهنئة المغربي لقجع، بطل الشان الذي تأهل لمنافساته على حساب الجزائر بعد فوزه عليه في الأدوار الإقصائية و الذي هزمه حتى قبل انتخابات عضوية المكتب التنفيذي للفيفا”.

ما رأيك؟
المجموع 43 آراء
4

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. ل كان فيه مثقال ذرة من سياسة او نخوة جيران او عروبة او ما شاء لفعلها بتواضع كبير…ذلك لأن أكبر داعم للمنتخب الجزائري حين فاز بكأس افريقيا كان هو الشعب المغربي…كما أن جلالة الملك ارسل لهم تهنئة خاصة جد ودية….وهاهو الحسود الحقود يمانع في تقديم التهنئة التي قدمتها كل الدول…وهل يشفى مريض الكقد والحسد؟؟؟!!!!

  2. الجزائر تعرضت لتحريض وغسل الأدمغة ضد المغرب لخمسين سنة فهو أمر ليس بهين المفروض المنظمات الإنسانية اصحاب الإختصاص تبدي رأيها وكيفية التعامل على سبيل المثال نستحضر حرب الفيتنام دامت 21سنة الأطفال ولدو من بداية الحرب حتى انتهت ضنوا انا الدنيا حرب ووجدوا في التأقلم مع الوضع الجديد حتا تدخل الأخصائيين لتاهيلهم

  3. وصلوا لحالة اليأس والاکتأب خصهم طبيب نفساني يوصفلهم شيدوا ارشوه في سماء الجزاٸر لمدة عقد من الزمن لعلهم يرجعون الی رشدهم وفي القريب العاجل قبل أن تصبهم الکارتةْْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق