كندا : يوم عمل وطني ضد الإسلاموفوبيا في 29 يناير

عزيز الكنوني – كندا

أعلنت الحكومة الكندية عن يوم وطني للعمل ضد الإسلاموفوبيا ، وهو يوم إحياء ذكرى الاعتداء على مسجد كيبيك الكبير بمدينة كيبيك في 29 يناير .حيث قتل 6 أشخاص وأصيب 19 آخرون في إطلاق نار، قبل أربع سنوات . وكان ألكسندر بيسونيت ، مرتكب المذبحة قد اقتحم المسجد الكبير في كيبيك في 29 يناير 2017 ، وأطلق النار بشكل متكرر على المصلين العزل.

وأعلنت الحكومة الكنديّة اللبراليّة برئاسة جوستان ترودو في بيان، التاسع والعشرين من يناير يوم عمل وطنيّ ضدّ الإسلاموفوبيا.

“من أجل تكريم ضحايا هذه المأساة ومواصلة التصدّي لِلإسلاموفوبيا والكراهية والتمميز، أعلنّا نيّتنا في أن يكون التاسع والعشرون من كانون الثاني يناير يوما وطنيّا لإحياء ذكرى الهجوم على مسجد كيبيك، والعمل على مواجهة الإسلاموفوبيا” كما ورد في البيان.

وتأمل الجالية المسلمة الكندية أن تعزز هذه البادرة العيش المشترك بين مختلف أطياف المجتمع الكندي المتنوع بشكل أفضل.

ونذكر أن محكمة الاستئناف في كيبيك حكمت لصالح القاتل في (نوفمبر) 2020 بإعلانها عدم دستورية مادة في القانون الجنائي تسمح بعقوبات سجن طويلة للغاية. وبحسب هذا الحكم ، سيضطر ألكسندر بيسونيت إلى قضاء عقوبة بالسجن المؤبد دون إمكانية الإفراج لمدة 25 عامًا ، بدلاً من حكم 2019 الذي حكم عليه بالسجن المؤبد دون إمكانية الإفراج المشروط لمدة 40 عامًا. وقد تسبب هذا الحكم الجديد في إحباط كبير داخل أوساط الجالية المسلمة.

ما رأيك؟
المجموع 19 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق