إسرائيل تقر التطبيع مع المغرب والرباط تشترط إستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين

ع اللطيف بركة : هبة بريس

ذكرت القناة الإسرائيلية الرسمية “كان” أن حكومة بنيامين نتنياهو ، قد أقرت نهاية الاسبوع الماضي، على اتفاق التطبيع الذي تم توقيعه بالرباط في العاشر من دجنبر الماضي، والذي تصر فيه المملكة المغربية على وضعه في خانة “استئناف العلاقات” مع إسرائيل.

وأشارت القناة إلى أن الاتفاق، الذي جرى التوصل إليه برعاية أميركية، سيطرح في الكنيست لإقراره.

وسيمهد إقرار الاتفاق من قبل الحكومة والكنيست الطريق أمام تطبيق بنوده، ولا سيما بدء تشغيل الرحلات الجوية المباشرة، وتدشين التمثيليات الدبلوماسية في كل من الرباط وتل أبيب، وبدء التعاون في المجالات الاقتصادية والسياحة.

وقد أقرت الحكومة الإسرائيلية قبل أسبوعين تعيين السفير السابق في تركيا، دفيد جوفرين، ممثلاً لإسرائيل في الرباط.

وكانت صحيفة “معاريف” قد ذكرت أخيراً أن الملك محمد السادس ردّ على دعوة من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لزيارة إسرائيل باشتراط استئناف المفاوضات بين حكومة نتنياهو والسلطة الفلسطينية أولاً.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. هل استئناف المفاوضات بين حكومة إسرائيل والسلطة الفلسطينية واللقاء بالرئيس الفلسطيني شروط واقعية ومقنعة للقيام بتلك الزيارة ؟؟؟

  2. لاتطبيع ولازيارات حتى تعود الحقوق للشعب الفلسطيني استأناف المفاوضات لا يحل المشا كل العالقة لم يحقق الفلسطنيون أي شيئ من المفاوضات المستفيد الوحيد منها هو العدو يتوسع في الإستطان يضم الأراضي يهجر السكان العرب يهدم البيوت في القدس لضمها وجعلها عاصمة له لا يبالي في توسيع المستوطنات لا يحترم العهود والمواتيق الدولية ويضرب قرارات الأمم المتحدة عرض الحائط ,يقول عز وجل كتابه وهو أصدق القائلين : أَوَكُلَّمَا عَاهَدُوا عَهْدًا نَّبَذَهُ فَرِيقٌ مِّنْهُم ۚ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ، ومن أصدق قيلا من الله.

  3. أريد معرفة شيء لماذا هذا الكيان مصمم على ربط العلاقات مع الدول العربية وتتهافت على التطبيع معه رغم تخلف هذه الأخيرة؟ ما لسر في ذلك؟ لولا الضغط ألأمريكي لقبل هذا الكيان في المجتمع الدولي، أنا مع صاحب الجلالة في وضع شروط لهذه العلاقة منها استئناف المفاوضات فك الحصار على غزة إيقاف بناء المستوطنات وعدم هدم المنازل الكف عن قتل الأطفال والنساء والشيوخ تمكين السلطة الفلسطينية من إقامة دولتها وعاصمتها القدس الشريف، وماذا استفادت مصر والأردن من التطبيع. نحن ننعم بالسلام بفضل من الله والحمدالله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق