“البوليساريو”… التضليل واللعب بالنار

بقلم / منير الحردول
لعل الأحداث المتتالية المثيرة، والتي وصلت لقمة الاستفزاز من قبل شردمة من قطاع الطرق، المغرر بهم، من قبل من يتمتعون بخيرات شعوب قاومت الاستعمار، أو مداخيل الخيرات والهبات التي تصل لسكان تم الزج بهم، في لعبة سياسية استراتيجية قذرة، عنوانها تقسيم بلاد عرفت بوحدتها منذ أمد بعيد. تلك الخيرات التي تصل لسكان مخيمات مغبونة بالقمع الممنهج، داخل أرض قدم لها المغرب الكثير في فترات تاريخية كثيرة ومتنوعة، لدرجة أن تلك المساعدة التي كانت مبنية على الأخوة دوما، تسببت في النهاية باحتلال البلاد، ولعل التاريخ شاهد على ذلك، وكيف تم دعم الأمير المجاهد عبد القادر الجزائري من قبل السلطان عبد الرحمان بن هشام، والسلاطين الذين أتو بعده، مما دفع بالمغرب إلى مواجهة الاحتلال الفرنسي في موقعة إيسلي، والنتيجة يعرفها الجميع، وفصلت وتفصل فيها كتب موجودة في المكتبات الجامعية لجل البلدان المغاربية والعالم.
بيد أن الأمر المثير في كل هذا، هو توقيت الدفع بثلة من الموهومين باديولوجية الحرب الباردة، والتي تم تشحين قياداتها في دول أمريكا الجنوبية، ككوبا وفنزويلا، وغيرها قليل. فكيف يمكن تفسير عرقلة عبور شاحنات مسالمة في زمن حققت فيه الدبلوماسية المغربية اختراقات مهمة، اختراقات في التعريف بمشروعية الموقف المغربي، القائم على مد اليد الممدودة للجميع في إطار الحكم الذاتي، حكم ذاتي يعطي هامش كبير لسكان المنطقة، هامش للحركة وفق منظور يقوم على الجهوية الموسعة، والدفع بالبلاد إلى الأمام في ميادين تنموية تراعي تلبية الحاجيات الجوهرية، والمعيشية  والثقافية السياسية، لكافة المغاربة، وبدون استثناء.
فجمود المواقف الانفصالية المبنية على الاستفزازات المتكررة، والحملات الإعلامية التضليلية المنبثقة من قناعات تحركها خيوط تسعى لتحقيق حلم الوصول إلى مياه المحيط الأطنتي بطرق ملتوية، و تقوم على دعم كيان موال! في أفق دمجه لمجال ترابي تحت طائلة الاستفتاء المبني للجهل وليس المجهول، أمر محزن ومؤسف حقا!
وبدون الدخول في التفصيل والتفاصيل، فمغامرة البوليزاريو بالإعلان عن التملص من اتفاقية وقف أطلاق النار من جانب واحد، وفي ظل وجود بيئة إقليمية غير مستقرة بشمال فريقيا، ووضع وبائي مستفز، يظهر أن هناك خلل كبير، في من ينظرون لهذا الكيان الوهمي، الذي يرهق نفسه بأنشودة تقرير المصير، وكأن عمره يعود لآلاف السنين، رغم أن أحد زعمائه الذين رحلو إلى دار البقاء، ينتمي لمدينة اسمها مراكش المغربية!
ولعل محاولة اختبار ردة فعل المغرب، وجس نبض مواقف الدولة المغربية، بني على معطيات موبوءة بالحقد والكراهية أكثر من منطق التحليلات الاستشرافية، ومنطق الحكمة السياسية. فالسجال السياسي بين الأحزاب والمشاكل الهيكلية الموروثة، لا يمكن أن تجعل الشعب ينحني لواقع اسمه التمرد ونكران وحدة الوطن والمغاربة، ولعل ربط شيء بشيء آخر، فيما يخص الوحدة الترابية يعد من صميم الجهل والخرافة.
فالمغرب بمشروعياته المتعددة والمتنوعة المشارب، وبقواته المسلحة المتمرسة، والمجهزة بمختلف أنواع الأسلحة، وبوقوف دول تجمعنا بها روابط متينة، وبشعب مكافح من أجل ترابه حتى النخاع، لن ولم تتمكن الآلة الوهمية والأسلحة المهترئة، وحتى إن تم تقديم الدعم لمرتزقة يأكلون ويشربون على ظهر قطع صلة الرحم، وتشتيت عقول أهل البلد الواحد، بوهم دولة منزوعة الإرادة، فلا يمكن له أن يفرض الأمر الواقع هذه المرة. بحكم أن البادئ أظلم، وطبيعة الصحراء لن تنفعه مع نهج حرب العصابات، بل قد يتلقى هذا الطرح أو الاندفاع مسحا نهائيا، مسحا مدعوما من قبل دول يشكل لها هذا الكيان تهديدا إرهابا كبيرا على المدى المتوسط والبعيد.
فالدخول للحرب، لا يعني أن الحرب متحكم بها من قبل شردمة مغبونة بحقد مرضي لا أقل ولا أكثر. فالقتل بهدف تشتيت الأمة الواحدة هو مخالف تماما لكل الرسالات السماوية، ومنها الإسلام. هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى فتهور البوليزاريو يعني أن الخطر أصبح يهدد جنوب أوروبا لكون أن الحرب تعد من أولويات السياسة الدفاعية في حالة تم تهديد سلامة وحدة الأرض المغربية، ووحدة تنوع الشعب المغربي. فلا يمكن لدول أوروبا أن تتجاهل المغرب المسالم، وتجعله منشغلا بتفاهة قرارات تدفع الكل للجحيم، في المقابل تفتح جبهة كبيرة للهجرة السرية الواسعة النطاق، نحو بلدان الاتحاد الأوربي من قبل من قد يستغل ظروف الاستثناء الذي قد يتواجد فيها المغرب قسرا وليس طوعا، بفعل مؤامرة جر البلاد لمستنقع الصراع المفتعل! مما يشكل تهديدا حقيقيا ووجوديا لسلامة بلدان الاتحاد الأوربي.
فالمملكة المغربية بقيادتها الرشيدة، وشعبها المسالم والصبور، مملكة دائمة الحكمة، فلم يسبق لقيادة البلاد رغم كل الظروف العصيبة، أن أعلنت الحرب على جار أو بلد ما، كما لم يسبق للمملكة المغربية أن تدخلت في شؤون دول الجوار، والكل يشهد على ذلك بما فيها المنظمات الدولية والإقليمية. فاختبار قدرات المغرب وجس نبض حكمائه، لا يتلاءم مع أخوة تدعو لوحدة المواقف، وفتح الحدود وإحياء المغرب الكبير، والدفع بعجلة التنمية الشاملة، وتحقيق التكامل الاقتصادي، وذلك في إطار احترام سيادة الدول على أراضيها.
فيا عقل تعقل، ويا ضمير عد لرشدك، الحياة تحتاج للعيش في بيئة تحترم وحدة أراضي الجيران؟ وتجمع شعوب المنطقة تحت راية اسمها الأخوة، الأخوة، ولا شيء غير الأخوة.

ما رأيك؟
المجموع 16 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. نحن نطلب الحكومة المغربية الاعتراف بجمهوربة القبائل الحرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق