أبيضار للمغاربة: شنو ربحتو بعدما دخلات محجبة تطوان للسجن؟

نجلاء مزيان : هبة بريس 
أعلنت الفنانة لبنى أبيضار عبر حسابها الرسمي في موقع “فايسبوك”، (أعلنت) عن تضامنها مع الفتاة ضحية الفيديو الشهير.
و نشرت ابيضار تدوينة مطولة جاءت كالتالي :”للأسف فتاة تطوان بلا اسم عائلي معروف، لن يتضامن معها أحد…”
و واصلت أبيضار :”زيد عليها حتى هادوك لي كيساهمو فنشر هادوك الفيديوهات مكيراعيو لا لنفسية لا لواليدين لا لأبناء”.
 و أضافت :”مجتمع كيعجبو يخوض فأعراض الناس وفالعار ارتقوا شوية عوض ماديرو اليد فاليد باش تبنيو مجتمع صالح ومتماسك بالرغم من قساوة الزمان”.
و اختتمت :”هانتوما صدقتو كتفرتكو العائلات بسبب الخوض فاعراضهم وتساهمو فالسجن ديال ناس ماقاسوك ماحداوك دابا شنو غتكونو ربحتو بعدما دخلات هي للسجن؟ وفاش اداتك اصلا ولا نتا ملاك معندكش خطايا؟ مجتمع لا يرحم، كل التضامن مع هاد الفتاة”.

ما رأيك؟
المجموع 28 آراء
20

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫18 تعليقات

  1. أحييك أختي الكريمة، عقولهم فارغة فكيف تنتظري منهم أن يبنيو مجتمع صالح كأنهم ملائكة جاؤوا من السماء

  2. وما قول المسؤولين في اللواتي يكشفن عن مؤخراتهن ومفاتنهن نهارا جهارا عبر قنوات اليوتوب فيعملن على نشر الإباحية و الانحلال ؟؟ ” ولاديرين عليهم عين ميكا”؟؟

  3. أبيضار اخر من تتحدث عن الشرف. وعن عزة المرأة بنفسها هناك من فضلت الموت على أن يعبث بها احد. كما قالت هند بنت عثبة. لرسول الله. صلى الله عليه وسلم. وهل تزني الحرة.

  4. فى الحقيقالعقوبة الحبسية لى حمة المحكمة على الفتاة مخففة جدا كان خص يتحكم عليها على الاقل سنة والي كيدافع على من ارتكب مثل هذه الجرائم حتى هو خص واحد 4 اشهور باش تنقى البلاد من الاوساخ

  5. اللهم استرنا فوق الارض و تحت الارض و يوم العرض
    والله ان الله يسترنا و لكن نحن من يبحث عن الفضيحة باستعمال الهاتف و تصوير اشياء مخلة بالحياء

  6. اصلا الفنانة مولفين بالشوهة داكشي علاش جاك الفيديو ديال المحجبة عادي والفن ديال دبا كيساهم غي فالانحلال الاخلاقي

  7. علاه بالسلامة لمغاربة لي دخلوها السجن ماشي القانون لي كيحمي لبلاد وبعدا شكون كاع مسوق لهاذ السيدة دير ولا مديرش حقاش بحالكم هما لي كيستغلو أخطاء الأشخاص بش تحققو مكاسب وتموقعات

  8. وماذا يربح المغرب من واحدة مثلك؟ أنصحك بطلب أمين رغيب أن يحذف فيديوهاتك البورنوغرافية من اليويتيوب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق