غرق الدار البيضاء …احتجاجات للمطالبة بمحاسبة المسؤولين

هبة بريس ـ الدار البيضاء

 

احتجت فيدرالية اليسار الديمقراطي بمدينة الدار البيضاء اليوم الأربعاء أمام مجلس المدينة، للاحتجاج على ما سمته “بالفساد والعبث في تسيير المدينة، خاصة بعد الفيضانات التي شهدتها شوارع العاصمة الاقتصادية”.

وطالب المحتجون بتعويض المتضررين بما يتناسب مع حجم الضرر الذي تعرضوا له، بينما اختار البعض مساءلة المسؤولين من خلال لافتات تتحدث عن الأموال التي رصدت لمشاريع البنيات التحتية من طرف “ليديك”، وكذا صورا تظهر حجم الأضرار التي لحقت المدينة بما في ذلك مركب محمد الخامس.

وكانت تنسيقية الهيئة المحلية لفيدرالية اليسار الديمقراطي بالدار البيضاء، قد دعت سابقا إلى وقفة احتجاجية للتنديد بالأوضاع المزرية التي عاشتها المدينة في الأيام الأخيرة.

واعتبرت الفيدرالية في بيان لها، أن ساكنة المدينة عاشت رعبا حقيقيا جراء الفيضانات التي شهدتها، محملة المسؤولية في ذلك إلى ممثلي الساكنة المنتخبين، داعية إلى توقيع عرائض تعبير من خلالها عن “استنكارها لتهور المسؤولين والمنتخبين”.

وقالت الهيئة المحلية لفيدرالية اليسار الديمقراطي بالدار البيضاء إنه “وعلى اثر ما عاشته وتعيشه مدينة الدار البيضاء، من تداعيات ما خلفته الأمطار التي تهاطلت خلال الأيام الأخيرة، وما سببته من معانات الساكنة في مختلف الأحياء؛ عقدت تنسيقية الهيئة المحلية لفيدرالية اليسار الديمقراطي بالدار البيضاء اجتماعا تداولت خلاله الخطوات العملية للتعبير عن استيائها مما ألت له أوضاع البنية التحتية بالمدينة؛ وما تعرضت له ممتلكات الساكنة، مسجلة في الوقت ذاته “عجز الأجهزة المسؤولة محليا، على تقديم الخدمات الضرورية للحد من وقع الكارثة وحماية المرافق الحيوية المعدة لخدمة المواطنات والمواطنين”.

ما رأيك؟
المجموع 13 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. هل من مجيب? لا اعتقد مع كل أسف.
    مادام المفسدون والرشايوية في مأمن ولا أحد سيحاسبهم، فلا شيأ سيتغير في هذه البلاد.
    مادام مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة لم ولن ير النور في هذا البلد السعيد، فان الاحتجاجات ستبقى دون أية ردة الفعل من طرف الجهات المسؤولة.
    ان انعدام الارادة السياسية في محاربة هذه الظاهرة في المغرب ستشجع مزيدا من المفسدسن على السرقة والغش وتكبد المواطن للخساءر باستمرار و لا أحد سيبالي بأوضاعه وبفكر في مصيره. ان ما يهمهم هو التشبت بكراسيهم والجلوس في المكاتب الدافءة والفاخرة والمكيفة والحصول على التعويضات السمينة، أما المواطن البءيس فهو أخر اهتماماتهم.
    نشكوهم لله سبحانه وتعالى الوحيد الذي يمكنه أن يأخذ حقوق المواطن منهم…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق