الكتاني: الاحتفال بالسنة الامازيغية وجعلها عيدا وطنيا أمر مرفوض ولا يجوز

هبة بريس – الرباط

اعتبر الشيخ السلفي الحسن الكتاني، جعل السنة الأمازيغية عيدا وطنيا رسميا، أمرا مرفوضا.

وقال الكتاني في تدوينة نشرها على حسابه “الفيسبوكي” :”الاحتفال بالسنة الامازيغية من شأنه تقسيم شعب واحد إلى شعوب متناحرة متباغضة بعدما وحدها الإسلام تحت رايته”

وأضاف في تدوينة أخرى “لا يجوز لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر ويتبع رسول الله محمد صل الله عليه وسلم أن يحتفل بالسنة الأمازيغية. وفق قوله

ما رأيك؟
المجموع 41 آراء
31

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫29 تعليقات

  1. سبحان الله في الوقت الذى كان من المفروض ان يفكر في اشياء مفيدة أخذ يفكر تفكيرا سلبيا انا من جهتي اقول لك ليس من المفروض عليك ان تحتفل بالسنة الأمازيغية او الميلادية الأمازيغية ملك لنا جميعا و ليس للامازيغ فقط.
    فكر في ما ينفعك و اترك الامور باهلها حتى الدين لا يمكن فرضه على احد…..

  2. بدل الحديث عن السبايا والوضوء تتحدث عن السنة الأمازيغية فعلا تعلمت وتفقهت وغي طريق اصبت باسهال اللسان فساءت رائحتك ايها الفقيه

  3. لماذا لا يجوز الاحتفال بالسنة الامازيغية؟
    هل لأنها أمازيغية ؟
    ام لأنها غير عربية ؟
    ما أرى في كلامه إلا عنصرية لما هو غير عربي
    أضف إلى ذلك أنه لم يأتي بدليل لا من كتاب الله ولا من سنة نبيه

  4. اذا كان الدستور المغربي يقر بالتقافة الأمازيغية موروث ثقافي للمغاربة، فمن حق الامازيغ والمغاربة بالمطالبة بعيد السنة الأمازيغية، لأن الجميع يخلده بل يسمى حاكوزة، وهذا المعتوه فقيه فتنة لا اقل ولا أكثر، وعلى النيابة العامة بحث تحقيق معه ووضع حد لخرجات مثل هؤلاء الفقهاء الذي لا نعلم لمن يعملون ومع من يعملون .

  5. نريد رأس السنة اليهودية عيدا و طنيا…..هههههههه
    نريد …………
    ما هذه الجاهلية الاولى
    هذه عرقية نتنة موسخة …تريدون نصرة عرقكم و كراهية الآخر يا الموسخين
    الدولة هي إسلامية فرأس سنتها الهجري هو إسلامي و ليس عربي يا جهلة
    بل أكثر من ذلك لا يجوز الاحتفال لا به و لا بغيره و أمى النبي ص واضح تماما ..
    لنا عيدان فقط ..عيد الفطر و الأضحى و انتهى الكلام …ولي ما عجبو حال يخرج يقود من البلاد ..
    أما من يقول الارض أمازيغية فهو حمق مفروح لأن الارض هي مسلمة تسبح لربها منذ أن خلقها الله و هي تشتكي من قذاراتكم و أوساخكم الطائفية و العرقية من على ظهرها

  6. المغرب من البلدان الاكثر اعيادا اكثر من المانيا يكفى ما عندنا ومن يريد ان يحتفل بعيد امازغى فاليحتفل اين المشكل انا امازيغي ولا ولن احتفل بعيد اكثر مما هو موجود عندنا من الاعياد والسلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق