هل يساهم صمت وزارة الصحة في انتشار “الاخبار الزائفة” حول لقاح كورونا?

هبة بريس – الرباط

سخط واستياء كبيرين يعمان المغاربة منذ بداية جائحة كورونا بالبلاد، بسبب صمت وزارة الصحة وغياب سياسة التواصل والاخبار بخصوص مستجدات الفيروس وتفاصيل الإصابات والوفيات ، واستراتيجية مواجهته ومكافحته.

الوزارة، ومنذ ظهور الحالات الأولى من الفيروس بالمغرب، تعمدت مد المواطنين بأرقام “جافة” يوميا حول حالات الإصابة والوفيات دون تقديم تفاصيل إضافية، قبل أن تحذف ندوة الحصيلة اليومية المقدمه بالقنوات التلفزية وتكتفي بنشرة “مكتوبة” وتصريح نصف شهري بموقعها الرسمي.

غياب تواصل الوزارة في شخص وزيرها مع المواطنين، بخصوص تساؤلاتهم حول الفيروس وأسباب ارتفاع أعداد الإصابات والوفيات، تزايدت يوما بعد آخر، ولم تحرك ايت الطالب الذي لجأ غير مرة الى وسائل اعلام أجنبية للحديث عن الحالة الوبائية بالمغرب وتطوراتها.

ومع الاعلان عن اطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا، تضافعت أسئلة المغاربة حول هذا الاجراء الكبير والهام “طبيعة اللقاح وسبب اختياره وتاريخ وصوله وانطلاق التطعيم به”، غير أن تساؤلاتهم لم تلقى مرة أخرى اذانا صاغية من الوزير الذي يتعمد خلق “التشويق والترقب” لدى الجميع.

صمت الوزير وغياب تواصل وزارته عبر رفض جميع مسؤوليها إعطاء أية معلومات بخصوص حملة التلقيح بتعليمات من ايت الطالب، تسبب وفق عدد من المتتعين في خلق أخبار زائفة وانتشار عدد من الشائعات حول التلقيح المنتظر .

وفي هذا الصدد، انتشرت قبل أيام، شائعات حول وصول الدفعة الاولى من اللقاح الصيني قبل أن تنفي الوزارة الأمر وتؤكد بأنها لم تتوصل بأية جرعة بعد، كما تعمدت جهات مجهولة إنشاء صفحة فيسبوكية تدعي انطلاق تسجيل الراغبين في تلقي اللقاح لتخرج الوزارة ببلاغ تتبرأ من خلاله من الصفحة ومحتواها بالكامل.

فهل ستكتفي الوزارة بإصدار بلاغات نفي وتكذيب الشائعات بدل محاربتها بكسر صمتها الطويل?

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق