الجزائر تعيد أسطوانتها المشروخة، ووزير خارجيتها :”جيشينا قوي ولن يخيفنا أحد”

هبة بريس- الرباط

يبدو أن العسكر بالجارة الشرقية، تركوا الوضع الداخلي المأزوم في ظلّ النقص الحاد في مادة الحليب وتراكم مديونية الدولة وتراجع ايرادات النفط، لصالح تصويب عدسات “الكاميرا” في اتّجاه المغرب ومصالحه الحيوية في الصّحراء، مستخدمين مختلف أساليب التّلاعب والتضليل والتشويه، والتهديد الذي تجاوز مرحلة التلميح الى التلويح بشن الحرب والعزف على اسطوانات مشروخة تعود للحقبة الباردة.

في سياق متصل، قال وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، اليوم السبت، أن بلاده لا ينبغي أن تخاف من التحديات لأنها دولة قوية ولها تاريخ نضالي كبير وتمتلك جيشا قويا، مضيف :” لا يوجد أي تصريح من مسؤول أجنبي يمكن أن يسيء للجزائر بأي طريقة كانت. الجزائر دولة قوية ولها تاريخ نضالي كبير ضد الاستعمار ولديها جيش قوي وإدارة قوية ولا ينبغي الخوف من التحديات. هذا لا يعني التقليص من حجم التحديات لكن لا ينبغي الخوف منها”.

بوقاودم وفي تناقض صارخ بين سياسة بلاده مع دول الجوار ودبلوماسية “قصر المرادية”، قال أن الجزائر لها حدود مع سبع دول، وأنها “دولة تدعو للسلام وتعمل على إحلال السلام في جوارها وحل كل النزاعات الموجودة سواء في ليبيا أو مالي”، وهو ماتفنذه عرقلة الجزائر لبناء صرح المغرب العربي من خلال التشبث باطروحات تعود لحقبة اكل الدهر عليها وشرب.

 

ما رأيك؟
المجموع 20 آراء
16

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫14 تعليقات

  1. لكم تاريخ نضالي بعد سنة 1962 اما قبلها لا وجود لدولة اسمها الجزائر حسب تصريحات الجنرال دوكول.

  2. استعمرتهم فرنسا ما يزيد عن 130 سنة وعندما غادرت فرنسا الجزائر بقيت فيهم نزعة التفوق وانهم الأقوى وبقيت عندهم نظرة استصغار الآخرين..لكنهم لسوء حظهم وجدوا قرب دولة اسمها المغرب لن تحني لهم الرأس أبدا والحمد لله نتفوق عنهم في كل شيء… نتمنى لإخواننا الجزائريين أن يعودوا إلى رشدهم فالمغرب لا يكن لهم أي عداء المغرب سيظل دوما بلد الأخوة والسلم والسلام.

  3. اتقي شر من أحسنت إليه.عندما احتلتهم فرنسا،جاء الأمير عبد القادر الجزائري لطلب النجدة من المغرب ولم يبخل عليهم ودخل المغرب في حرب خاسرة من أجلهم ما سبب الحماية الفرنسية على المغرب،ورغم ذلك ساند الجزائر بالمال وتكوينهم وتوفير كل شيء المقاومة الجزائرية ضد فرنسا.ورغم كل شيء تطعن المغرب في ظهره.ليس هذا فعل الرجال هذا يا جزائريين.

  4. بما أن لكم جيش قوي و لا يخيفكم أحد،لمادا أخافكم جنرالان هارمين وهما محمد مدين “توفيق” و خالد نزار “جزار”
    لمادا تم العفو عنهم بعد الحكم عليهم على التوالي ب15و 20 سنة سجنا نافدا ،ولمادا استنجدتم بهما لكي يقوما بخلق عمليات إرهابية و صنعها من جديد كما وقع أمس بناحية تيبزا حيث قتل عريف و رقيب أول من عساكركم في كمين صنعه اتباع توفيق و جزار و تدعون أنها عملية إرهابية.
    خوفا من عودة الحراك وفي الايام القليلة القادمة سنسمع عن وقوع عمليات إرهابية من صنع المخابرات لتخويف الشعب من الدين يدعون انهم لا يخافون أحدا.
    كفى كدبا يابوقادوم تكدب للحفاظ على الوزارة و زوجتك على منصب سفيرة بأمريكا .
    بوقادوم هو رئيس زوجته في العمل وزير خارجية و سفيرة ضرب القانون بركلة هدا لا يوجد الا في ( دولة) اسمها الجزائر.

  5. لو كنتم أقوى لانتصرتم و مرتزقتكم على المغرب. صدق دوغول عندما قال أنه لا وجود لدولة تسمى الجزائر قبل مجيء فرنسا.

  6. لديها حدود مع ست دول فقط، لا تول دولة اسمها البوليزاريو او مهما يطلق عليها.

  7. انتهى عزف اللحن والجزائر لا زالت ترقص طائشة تنهل من قاموس الحرب الباردة والبائدة وتضيع فرص التصالح مع إيقاع العزف.لم تعد قوة التسلح حاسمة في معارك القرن 21. وللأسف تخلفت الجزائر عن الركب ولازالت تسخر من مواطنيها باختلاق الأعداء في سياسة الهروب من المشاكل الداخلية. ترقبوا نضال الشعب الجزائري الذي سيطيح بشرذمة العقول الفاسدة المخربة الصدئة التائهة.

  8. سبق للقذافي أن صرح ذات يوم أنه بإمكانه أن يحرق البحر الأبيض المتوسط بأكمله فلينظر بوقادوم وجنيراته لمصير القدافي وبلده ليبيا وتبقى الصحراء مغربية

  9. عقدة المغرب ،لن تنحل عنهم أبدا لانهم يعرفون تركيبة المغربي المتمحور مع كل شيء وفي جميع الظروف واجتهاده وسعيه إلى الأفضل بينما هم مسالين إلا من رحم ربي.انظروا إلى أغلبية رؤساءهم كبروا وترعرعوا في المغرب العظيم ولكن هم يكرهونه أشد الكره لأنهم يعلمون أنه هو الأصل.والحمد لله وهداهم الله.يحز في نفسي أنهم ضيعوا على المنطقة التنمية المنشودة ولكن يجب على المغرب ان يرفع إلى الأمم المتحدة كل المظالم التي قام بها هذا الجار الغير مرغوب فيه ويحمله جميع الحروب التي وقعت في المنطقة.

  10. أقوى جيش لمذا وبأي ثمن؟ ليفتقر الشعب الجزائري ويغيب عنه حتى الحليب ؟
    وما المبتغى من هذا الجيش؟ محاربة من؟
    ككل الدول العربية، جيوشها مسلحة للتطاحن في ما بينها فقط.هذا هو التخلف بعينه.

  11. فرنسا اقتطعت اراضي من الدول المجاورة وضمتها إلى ما يسمى حاليا الجزاير وبعد مغادرتا للجزائر بشروط تركت تلك الأراضي ليتصرفوا ولكن بشروط الشروط التي يجهلها الجزايري لانه متخلف جاهل الجزايري كثير النباح الفم مشرك واللسان طويل الذراع خاوي انها تربية المقبور بوخروبة الهوارى ألذي استولى على الحكم بانقلاب عسكري فقتل من قتل وحبس من حبس اما الباقي من اارعاع فيردد كلام المقبور الذي أسس دولة عسكرية ديكتاتورية شعارها الخالد الكذب والنميمة وقلة ادب

  12. العصابة التي تحكم الجزائر هم شر الخلق وأكثر صهيونية من الصهاينة و اليهود احسن منهم بكثير لا مضير لهم لقد طردوا 45000 مغربي في يوم عيد الأضحى بعد أن سلبوا ممتلكاتهم انها جريمة في حق الانسانية لا تغتفر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق