فاس تحولت إلى مدينة أشباح ليلة رأس السنة

ع محياوي – هبة بريس

عاشت مدينة فاس في هدوء تام بغالبية شوارعها و أزقتها الفارغة منها الأحياء الهامشية والراقية، دون تسجيل أي حالات مثيرة تستحق الذكر ليلة رأس السنة الميلادية الجديدة.

مصالح الأمن حسب ما عاينته “هبة بريس” أحكمت السيطرة على الوضع، بفعل خطة محكمة وضعت بعد اجتماعات لمسؤولي ولاية الأمن ترأسها والي ولاية الأمن بفاس، وهمت توسيع الانتشار الأمني بمحيط مختلف الحانات والمنشآت السياحية و الأحياء الهامشية و الشوارع، كما هو الشأن لمختلف السلطات المحلية .

وأشرف بولحباش، رئيس القيادة العليا للهيئات الحضرية بولاية أمن فاس، على إصدار الأمر لمختلف التشكيلات الأمنية المشاركة في العملية، حيث شدد على أن التوصيات أعطيت لجميع العناصر الأمنية بمختلف تشكيلاتها لالتزام أقصى درجات الحيطة والحذر بهذه المناسبة، مع التطبيق الصارم للقانون، ضمنها وحدة تأمين السير والجولان، ووحدة السيارات المكلفة بالسدود الأمنية “الباراجات”، التي انتشرت على مختلف مداخل مدينة فاس وكذا بالمحاور و المدارات الطرقية الكبرى.

فمنذ الساعة التاسعة مساءا أصبحت جل الشوارع والأزقة فارغة والمحلات التجارية مغلقة، وساهم البرد القارس الذي عرفته المدينة ليلا، في دخول المواطنين الذين عجت بهم شوارعها عصرا ومساءا وبدوا منتشين وهم يحملون الحلويات التي ارتفعت نسبة الإقبال عليها بمختلف المخبزات، إلى منازلهم لمواصلة الاحتفال في منازلهم وذلك احتراما للتدابير الاحترازية التي دعت إليها الحكومة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق