“البيجيدي” يعلن عقد دورة استثنائية ل”برلمان الحزب” الأحد المقبل

*صورة من الارشيف
هبة بريس

أعلن رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، أنه طبقا للمادة 28 من النظام الأساسي للحزب، وتفاعلا مع الطلبات التي توصلت بها رئاسة المجلس الوطني من عدد من أعضاءه، قرر كل من مكتب المجلس الوطني والأمانة العامة الدعوة إلى دورة استثنائية للمجلس الوطني للحزب، موضحا أن هذه الدورة ستعقد يوم الأحد المقبل 27 دجنبر 2020 على الساعة العاشرة صباحا (10:00).

وأفاد بلاغ للمجلس، أن هذه الدورة ستخصص لمناقشة أداء الحزب بخصوص التطورات السياسية المرتبطة بقضيتنا الوطنية الأولى للصحراء المغربية ومستجدات القضية الفلسطينية.

ودعا البلاغ “أعضاء المجلس الوطني للحزب للمشاركة في أشغال هذه الدورة الاستثنائية والتي ستنعقد عن بعد”، مشيرا إلى أنه بناء على دعوته لهذه الدورة، قرر مكتب المجلس إلغاء اجتماع لجنة الشؤون السياسية والسياسات العمومية الذي كان مبرمجا في نفس الموضوع يوم السبت المقبل.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
5

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. لا ندري ما هو السبب الحقيقي لهذا الغليان وما هو الهدف الأساسي من الإجتماع المرتقب لمجلس حزب العدالة والتنمية. ثم ما هو الموقف الذي سيأتينا به في هذه الظروف التي تستوجب الإلتحام وروح المسؤولية الوطنية؟
    ألم يستوعب مناضلوا الحزب الثائرين مضمون ومغزى بلاغ الديوان الملكي وعزم الدولة المغربية بقيادتها العليا الخروج من وضعية جيوستراتيجية أرهقت البلاد منذ سنين، للدخول في وضعية جديدة تفرضها التحالفات الحقيقية خدمة لمصالح المغرب العليا، في مجالات السياسة الدولية، والإقتصاد، والتجارة، والسلام بالمنطقة.
    بالنسبة لي تحرك عدد من التيارات الرافضة لهذا التوجه، هو طعن في بلاغ الديوان الملكي، وقصف على التوجهات الإستراتيجية الكبرى للبلاد التي تبين أن إدراكها صعب على هؤلاء المتمردين لأن قواهم العقلية حبيسة إيديولوجياتهم.
    عندما يفيض الحليب، تنطفئ النار ويضيع الحليب

  2. المجلس الوطني للعدالة و التنمية سيثمن اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالصحراء المغربية و سيجدد إلتزامه بنصرة القضية الفلسطينية دون ان يدعو إلى رفض التطبيع مع إسرائيل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق