الصحراء.. الجزائر تدفع أموالا طائلة ل”ديفيد كين” لمهاجمة المغرب

هبة بريس- الرباط

سلطت مجلة “جون أفريك” في عددها الأخير، الضوء على سعي الجزائر الحثيث لمضايقة المملكة والتشويش على الاعتراف التاريخي الأخير لواشنطن بالسيادة المغربية على الصحراء، حيث أفادت المجلة أن لوبي الضغط الجزائري بواشنطن يشن هجوما مضادا في محاولة للتحامل على الحدث التاريخي.

وأضافت المجلة في مقال بعنوان “الصحراء.. الهجوم المضاد لمجموعات الضغط الجزائرية بواشنطن”، أنه “عندما جددت الجزائر عقده لخدمات الضغط في ماي 2020، مقابل مبلغ تقارب قيمته 30 ألف أورو شهريا، لم يكن عنصر مجموعة الضغط دافيد كين، يعتقد بالتأكيد أن إدارة ترامب ستتخذ بعد بضعة أشهر من ذلك، قرارا ليس في مصلحة زبونه، من خلال الاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء”.

وأوضحت “جون أفريك” أن القرار الأمريكي يشكل “من دون شك، خبرا سيئا بالنسبة للجزائر العاصمة، التي يتولى هذا الممارس لخدمات الضغط الأمريكي بالترويج لدورها الإقليمي على مستوى القارة الأمريكية”، لافتة أن مهمة دافيد كين تتمثل في إقناع الأمريكيين بأهمية الجزائر، لاسيما في مجال الدفاع، وتشويه صورة المغرب.

وذكرت المجلة أنه “حتى لو لم يكن هو نفسه ممارسا لخدمات الضغط لفائدة الجزائر، فإن جون بولتون لطالما دعم إجراء استفتاء تقرير المصير وشارك في بلورة مخطط جيمس بيكر الثاني في العام 2003، الذي نص على تنصيب سلطة مؤقتة مستقلة”.

وأشارت إلى أنه “علاوة على قضية الصحراء، يعمل كين على إسماع الصوت الجزائري في مجال الدفاع.

ما رأيك؟
المجموع 14 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. ستدفع الجزائر اقسى ما يمكن من اموال لمناصريها في امريكا ولن تتخلى ولو تطلب الامر التنازل لامريكا عن بعض ابار النفط والغاز لايمها شعبها اشبع ام جاع المهم عندها هو هزم المغرب ولكن الله كبير وتضحيات المغاربة من اجلهم اثناء التحرير ستسكن لهم ان شاد الله في الحلق.

  2. من أجمل ما قرأت دع الكلاب تنبح كما تشاء فلا يهز الاسود نباح الكلاب فالاسود أسود و الكلاب كلاب مهما حاولت الكلاب تقليد زئير الأسود تبقى الكلاب تنبح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق