وجهة نظر.. الفرصة الذهبية النادرة

كتبه: ذ/منير الحردول

أظن أن الأحداث الاخيرة تفرض على الدولة تغيير سياستا اللغوية في اتجاه تدعيم اللغات الرسمية وفق التنوع ولم الشمل، مع جعل اللغة الانجليزية اللغة الأجنبية الثانية بعد اللغات الرسمية.

فلا يمكن الاستمرار في العناد العصي عن الفهم! إذ أن سياسة تنويع الشركاء لا تعني وضع جميع الرهانات في سلة واحدة!

فأحد رموز الأنجلوسكسونية اعترفت بالوحدة الترابية للمملكة، وتنوي القيام باستثمارات ضخمة، وهي فرصة تاريخية للحاق بالدول الصاعدة.

التاريخ والتجارب أحداث، كلها تلخص ضرورة صيانة البوصلة من جديد!

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق