هجوم بالأسلحة البيضاء والحجارة…هكذا أفشل درك الهراويين مجزرة حقيقية

طارق عبلا_ هبة بريس

صدت عناصر الدرك الملكي بمنطقة الهراويين بالبيضاء تحت اشراف قائد المركز، هجوما خطيرا من قبل العشرات من الشباب المراهقين والقاصرين المدججين بالأسلحة البيضاء والحجارة، ممتطين دراجات نارية وتريبورتورات، قادمين من منطقة سباتة لتقديم الدعم والمآزرة لأحد أبناء منطقتهم، وكأنهم يجسدون بذلك لحالة من قانون الغاب.

قائد المركز الترابي المذكور، وبحنكته المعهودة، نصب كمينا محكما رفقة معاونيه للتصدي لهذا الهجوم الذي خلف هلعا وخوفا شديدين بين سكان منطقة العمران بالهراويين، أسفر عن اعتقال مجموعة من المشتبه فيهم الذين فضلوا الهروب عبر الأسطح قبل ان يتم اعتقالهم.
مشاهد وصفت بالمروعة شبيهة بمشاهد الأفلام الهوليودية، حين هاجم هؤلاء الشبان المنطقة، ردا على خلاف نشب بين أحد أبناء حيهم القادم من منطقة وسباتة وآخر بمنطقة الهراويين، قبل أن تتسع رقعته الى طلب المآزرة والهجوم بشكل جماعي وسط حالة من الفوضى والهلع التي خيم على ساكنة المنطقة.

هذا وقد تم توقيف العديد من المشتبه بهم، ووضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة المختصة الى حين تقديم على انظار العدالة.

ويذكر، أن منطقة الهراويين التابع للنفود الترابي للدرك الملكي تعد من المناطق المسجلة خطرا في سجلات الأمن، إلا أن اليقظة الأمنية التي تنهجها عناصر الدرك الملكي قد أفشلت دائما مختلف المخططات الاجرامية التي تروم النيل من حياة المواطنين وممتلكاتهم.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق