دراسة.. نصف نساء المغرب يرفضن أن تكون للرجل الكلمة الأخيرة في المنزل

هبة بريس ـ الدار البيضاء

تزامنا و الحملة الوطنية لمحاربة العنف ضد النساء التي تنظم خلال هاته الأيام، برزت مجموعة من الدراسات و الإحصائيات و المعطيات المتعلقة بهاته الظاهرة و التي ارتفعت بشكل مضطرد في بلادنا خلال فترة الحجر الصحي.

و من بين المعطيات التي قدمتها المندوبية السامية للتخطيط في هذا الموضوع، نجد إحصائية تفيد بكون نساء المغرب ينقسمن في أرائهن بشكل متباين تقريبا بخصوص السلطوية التي يمارسها الرجل في البيت.

و في هذا للصدد،  عبرت حوالي نصف النساء المستجوبات في التقرير على أنهن يرفضن أن يكون للرجل الكلمة الحاسمة و الأخيرة داخل البيت و أن قرارته لا يجب أن تطبق مائة بالمائة.

و رفضت حوالي 52 في المئة من الشابات المستجوبات في عقديهن الثاني و الثالث أن تكون للرجل الكلمة الأخيرة في إدارة شؤون الأسرة، حيث أظهر البحث أن النساء الأصغر سنا هن الأكثر معارضة لسلطوية الرجل داخل البيت.

و أشار ذات البحث أنه كلما تقدم عمر المرأة تصير أكثر قابلية لتقبل فكرة أن تكون للرجل الكلمة الأخيرة في إدارة شؤون الأسرة، إذ لم تتعد نسبة النساء اللواتي يعارضن هذا الأمر بشكل مطلق 25 في المائة لدى الفئة العمرية من 55 إلى 74 سنة.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. سوف نقول للهؤلائي النساء من هذا الجيل
    حتى نحن الذكور مقاطعين للزواج
    خليها تبور. سوف نرى سخونية الراس ترجع على صاحبها بالبرودة.
    اش داني لشي قرعة نحكلها راسها. شاب موضف و لا افكر في الزواج من مغربية بسبب تلويث عقلهن بهته الجمعايات العقوقية. وصلت العنوسة الى 5 مليون عانس في المغرب مبروك عليكم و على جمعياتكم

  2. هدا هو السبب الرئيسي في عزوف الرجال عن الزواج والمشكل الكبير في العائلات هو التنافس بين الأسر في الملاهيات. والأسر هم النساء…..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق