سلطات خنيفرة تُعبئ كافة إمكانياتها لإزاحة الثلوج عن الطرقات

هبة بريس

بعد التساقطات الثلجية المهمة التي تهاطلت يوم أمس السبت على إقليم خنيفرة، والتي تسببت في قطع مجموعة من محاور الطرقية، تعبأت مختلف المصالح المعنية بالإقليم لفتح الطرق المقطوعة في وجه حركة السير .

وأفاد بلاغ لعمالة خنيفرة، أن السلطات المحلية والإدارات المعنية خاصة المديرية الإقليمية للتجهيز والنقل والجماعات الترابية، عبأت لهذا الغرض عددا كبيرا من السائقين والأعوان و41 آلية من مختلف الأنواع والأحجام (كاسحات ثلوج وجرافات وآليات تسوية وشحن…).

وأشار البلاغ إلى أن هذه العملية تأتي لتأمين مختلف التدخلات الرامية إلى فتح جميع المحاور الطرقية أمام حركة السير وفك العزلة عن الساكنة القروية والجبلية، مضيفا أنه تم التدخل على مستوى محاور طرقية تشمل طرقا وطنية وإقليمية وأخرى مصنفة وغير مصنفة بالإقليم .

ومن جهة أخرى أكد المدير الاقليمي للتجهيز والنقل واللوجستيك والماء بخنيفرة عبد الرحمن بن موسى، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء اليوم الاحد، أن كل الإمكانيات البشرية والمادية تعبأة لإعادة فتح المحاور الطرقية المغلقة في وجه حركة المرور، بعد التساقطات الثلجية المهمة التي عرفها إقليم خنيفرة أمس السبت.

وأوضح  بن موسى أن المصالح التقنية التابعة للمديرية الإقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بخنيفرة، قامت ليلة أمس وصباح اليوم بفتح الطريق الجهوية رقم 503 الرابطة بين إقليم خنيفرة وميدلت بين النقطة الكيلومترية 218 و264 عبر قوافل بإستثناء العربات ذات الوزن الثقيل.

كما تم فتح الطريق الإقليمية رقم 3214 الرابطة بين سيدي يحيى اوساعد وأغبالوا، والطرق المصنفة وغير المصنفة لفك العزلة عن الدواوير المعزولة والمحاصرة بسبب تساقط الثلوج.

بعد التساقطات الثلجية المهمة التي تهاطلت يوم أمس السبت على إقليم خنيفرة، والتي تسببت في قطع مجموعة من محاور الطرقية، تعبأت مختلف المصالح المعنية بالإقليم لفتح الطرق المقطوعة في وجه حركة السير .

وأفاد بلاغ لعمالة خنيفرة، أن السلطات المحلية والإدارات المعنية خاصة المديرية الإقليمية للتجهيز والنقل والجماعات الترابية، عبأت لهذا الغرض عددا كبيرا من السائقين والأعوان و41 آلية من مختلف الأنواع والأحجام (كاسحات ثلوج وجرافات وآليات تسوية وشحن…).

وأشار البلاغ إلى أن هذه العملية تأتي لتأمين مختلف التدخلات الرامية إلى فتح جميع المحاور الطرقية أمام حركة السير وفك العزلة عن الساكنة القروية والجبلية، مضيفا أنه تم التدخل على مستوى محاور طرقية تشمل طرقا وطنية وإقليمية وأخرى مصنفة وغير مصنفة بالإقليم .

ومن جهة أخرى أكد المدير الاقليمي للتجهيز والنقل واللوجستيك والماء بخنيفرة عبد الرحمن بن موسى، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء اليوم الاحد، أن كل الإمكانيات البشرية والمادية تعبأة لإعادة فتح المحاور الطرقية المغلقة في وجه حركة المرور، بعد التساقطات الثلجية المهمة التي عرفها إقليم خنيفرة أمس السبت.

وأوضح السيد بن موسى أن المصالح التقنية التابعة للمديرية الإقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بخنيفرة، قامت ليلة أمس وصباح اليوم بفتح الطريق الجهوية رقم 503 الرابطة بين إقليم خنيفرة وميدلت بين النقطة الكيلومترية 218 و264 عبر قوافل بإستثناء العربات ذات الوزن الثقيل.

كما تم فتح الطريق الإقليمية رقم 3214 الرابطة بين سيدي يحيى اوساعد وأغبالوا، والطرق المصنفة وغير المصنفة لفك العزلة عن الدواوير المعزولة والمحاصرة بسبب تساقط الثلوج.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق