إنتقادات لأيت الطالب بسبب إختلالات بالمستشفى الميداني بأكادير

ع اللطيف بركة : هبة بريس

فجر حلول لجنة تقنية لتفقد المستشفى الميداني بأكادير ، إنتقادات كبيرة على وزير الصحة أيت الطالب ومعه المدير الجهوي للصحة، بعد الوقوف على عدد من الاختلالات شابت عملية إنشاء هذا المستشفى والذي كلف خزينة الدولة الملايين من الدراهم .

وقالت مصادر ” هبة بريس” أن اللجنة المختلطة التي زارت المستشفى الميداني بالقرب من المستشفى الجهوي الحسن الثاني، جاءت بناءا على مطالب المجتمع المدني ومعه تمثيليات حزبية، كانت قد طالبت من الوزارة الوصية إفتتاح المستشفى الميداني، بعد إرتفاع عدد الاصابات بفيروس كوفيد 19، بالرغم من أن تصريحات سابقة للمدير الجهوي جاءت معاكسة لما يقع على أرض الواقع، بعد كشفه أنه لا حاجة لافتتاح المستشفى الميداني في وجه المرضى، ما دامت الطاقة الاستعابية لقسم كوفيد بالمستشفى الجهوي، قادرة على إستيعاب كل الحالات الوافدة .

تصريح أغضب الفاعلين المدنيين بالمدينة، وجعل المدير الجهوي ومعه وزير الصحة في موقف حرج، بعد إتهامهما بتبدير المال العام وإنشاء مستشفى ميداني دون الحاجة الى خدماته بحسب تصريحاتهما السابقة بهذا الخصوص.

لكن ما إكتشفته اللجنة التقنية المختلطة، زاد الوضع سوءا، فالمستشفى الميداني الذي يسع لنحو 101سرير، تنقصه شروط السلامة والوقاية للاطر الطبية او المرضى، مثلا في حالة نشوب حريق ، كما تخللته عيوب في أرضيته قد تعرقل عمل الأطر الطبية والتمريضية وقد تتسبب في مشاكل عديدة حتى ان تسرب الأمطار الأخيرة لداخله تسببت في بعض الأضرار.

المستشفى الميداني، كلف خزينة الدولة أموالا، كان لابد من إستغلالها بشكل جيد وبحكامة خاصة في هذه الظرفية الحرجة التي يمر بها المغرب جراء تداعيات الجائحة .

وتساءل فاعلون مدنيون ، عن عدم إستغلال وزارة الصحة لعدد من القاعات المغطاة من أجل تحويلها لمستشفى ميداني، وتقليص بذلك كلفة إنشاء مستشفى ميداني .

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق