سلطات كلميم تفرض إجراءات جديدة إبتداءا من اليوم الاثنين

*صورة من الارشيف

ع اللطيف بركة : هبة بريس

أعلن والي جهة جهة كلميم واد نون عامل إقليم كلميم، محمد الناجم أبهاي، عن اعتماد تدابير واجراءات احترازية “استثنائية” جديدة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على مستوى النفوذ الترابي لإقليم كلميم، وذلك ابتداء من اليوم الاثنين ولمدة 15 يوما، بسبب ما عرفه الإقليم من ارتفاع مطرد في عدد حالات الإصابة بهذا الفيروس.

وتم اتخاذ هذا القرار، وفق قرار عاملي، بالخصوص، بناء على التوصيات المنبثقة عن مركز التنسيق الإقليمي وكذا اجتماع لجنة اليقظة المكلفة بتدبير جائحة كورونا، الذي عقد اليوم السبت والذي خصص لتقييم معطيات الحالة الوبائية بالإقليم ، وبناء على خلاصة عمليات التتبع اليومي للوضعية الوبائية والارتفاع الملحوظ في مؤشر تأثير الوباء .

وتشمل هذه الإجراءات والتدابير الاحترازية، بحسب القرار ، منع جميع أشكال التنقلات الليلية ما بين الساعة التاسعة مساء والسادسة صباحا، باستثناء المبررة بأسباب صحية أو مهنية، وإغلاق أسواق القرب على الساعة الخامسة مساء، و المحلات التجارية والمهنية والخدماتية من الساعة الثامنة مساء ، والمطاعم والمقاهي ومحلات بيع المأكولات الخفيفة من الساعة الثامنة مساء.

كما تقرر الإغلاق التام لملاعب القرب والقاعات الرياضية وقاعات الألعاب والمنتزهات والحدائق العمومية والحمامات، مع منع كافة التجمعات لأكثر من 10 أشخاص، ومنع البت التلفزي لمقابلات كرة القدم بالمقاهي والمطاعم ، وتشديد المراقبة بمداخل مدينة كلميم.

وذكر القرار باستمرار “تطبيق الإجراءات المعمول بها على الصعيد الوطني بمقتضى حالة الطوارئ الصحية بالبلاد لاسيما استمرار منع حفلات الأعراس والتجمعات الجنائزية والحرص على التقليل من الزيارات العائلية والتجمهرات”.

ويستثنى من هذا القرار، وفق المصدر، ” الصيدليات والعيادات والمختبرات الطبية المتواجدة بالإقليم”.

وتبقى مقتضيات هذا القرار سارية المفعول لمدة 15 يوما، مع تجديدها لمدة مماثلة دونما الحاجة الى إصدار قرار جديد في حال لم تتحسن الوضعية الوبائية بالإقليم، كما يمكن اتخاذ إجراءات أكثر صرامة حسب تطور الوضعية الوبائية .

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. لو تمت اليقظة مستمرة واحساس المواطنين بخطورة الحالة لكنا قد انتصرنا بنسبة عالية على الوباء، فهنا من لا يعير الموضوع أي اهتمام خصوصا من طرف الشباب والقاصرين، ولذلك ما تكن هناك عقوبات زجرية وبصرامة لا حاجة للإغلاق ثم الإنفتاح، وفي هذا الصدد هناك دعاية مغرضة تتجول في الأساط حاليا مفادها أن التلقيح لا فائدة من ورائه بل هناك من يقول أن اضراره أكثر من منافعه، وعليه من اللازم مجابهة هذا الدعاية التي تهدف للإبقاء على الجائحة نهش في خاصرة المواطنين بصمت مرعب، وكما الدكتور النابلسي أطال الله في عمره: لقد تخطانا اليوم الموت الى غيرنا،وقد يتخطى غدا غيرنا الينا، تحياتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق