تونس تقتدي بالبروتوكول المغربي لإعادة فتح جزء من المساجد للصلاة

هبة بريس ـ متابعة

قررت السلطات التونسية السماح بفتح عدد من المساجد بالبلاد بداية الأسبوع القادم بعد استجابتها لشروط و متطلبات البروتوكول الصحي الذي تم إقراره للعمل به.

و أوضحت السلطات التونسية أنه تقرر فتح جزء من المساجد في وجه المصلين لأداء عبادة الصلاة شريطة احترامهم لمضامين و إجراءات البروتوكول الصحي الصارم.

و من خلال لمحة خاطفة عن البروتوكول الصحي الذي وضعته سلطات تونس، يتضح أنه تقريبا نفسه الذي عملت به السلطات المغربية لما سمحت بالترخيص بفتح مجموعة من المساجد.

و من بين ما تضمنه البروتوكول الصحي التونسي لفتح المساجد ضرورة ترك مسافة تباعد بين المصلين من كل الاتجاهات لا تقل عن متر واحد، و إجبارية وضع الكمامة داخل المسجد و قياس درجة الحرارة قبل ولوجه و تعقيم اليدين و اشتراط إحضار سجادة خاصة و كذا إحضار ثوب أو كيس لوضع الحذاء الشخصي به.

كما نص البروتوكول على إغلاق أماكن الوضوء مؤقتا و تقليص الفترة الزمنية بين الآذان و الصلاة و تحديد كيفية ولوج المسجد و الخروج منه، فضلا على التنصيص بإغلاق أي مسجد سجلت به بعض حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس التاجي و غيرها من الشروط.

كما سمحت تونس بفتح جزء من المساجد فقط خلال المرحلة الأولى على غرار المغرب، في انتظار تعميم فتح مساجد إضافية مستقبلا بعد أن تتوفر فيها شروط الوقاية و التباعد.

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق