تنسيق نقابي يستنكر تماطل الحكومة في تسوية ملف الأساتذة ضحايا النظامين

هبة بريس ـ الرباط

تاسف التنسيق النقابي الثنائي للنقابة الوطنية للتعليم CDT والجامعة الوطنية للتعليم FNE لاستمرار وزارة التربية الوطنية في تماطلها في تسوية وضعية ضحايا النظامين 1985 و2003، متقاعدين ومزاولين، الذين وُظفوا بالسلمين 7 و8 المقصيين من الحوار الاجتماعي المركزي 25 أبريل 2019.

وحسب بلاغ  صادر عن التنظيمين فالحكومة والوزارة مسؤولية عن التماطل والتسويف في تسوية هذا الملف الذي عمر أزيد من 35 سنة؛ مطالبا الوزارة بجبر ضرر الضحايا المترقين إلى السلم 11 ابتداء من 1يناير2017 فما فوق، وذلك بتجنب احتساب المعاش بناء على معدل الأجور لـ 8 سنوات؛

كما طالب البلاغ بإلغاء احتساب معدل أجور 8 سنوات لاحتساب المعاش والتي فرضها المخطط المشؤوم للتقاعد الذي تم تمريره من طرف حكومة بنكيران؛ وطالب بإصدار مرسوم تعديلي من أجل الترقية إلى السلم 11 دون قيد أو شرط مع جبر الضرر، لجميع الضحايا الأساتذة والملحقين المزاولين والمتقاعدين بمن فيهم من تقاعدوا قبل 2012؛

ودعا التنسيق جميع ضحايا المتقاعدين والمزاولين إلى التضامن والتعبئة وخوض إضراب وطني يوم الاثنين 16 نوفمبر 2020 مع وقفة احتجاجية أمام وزارة التربية الوطنية يليه اعتصام إنذاري طيلة اليوم للتنديد بـ”سياسة التماطل التي تنهجها الحكومة والوزارة ومن أجل التسوية الإدارية والمالية للطي النهائي لملف الضحايا”.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق