سطات قصبة أولاد سعيد.. لحوم الاستهلاك توزع على عربات الدواب

*صورة تعبيرية

محمد منفلوطي_ هبة بريس

يستقبلك نسيمها العليل ورائحة الشواء المنبعثة من دكاكين الجزارين، وأنت تلج أولى أزقتها المهترئة التي يطغى عليها الغبار المتطاير والأزبال المتناثرة، ينثابك شعور بالفضول للتوقف لأخذ قسط من الراحة، وعلى موائد الشواء التي نصبت لاستقبال الزوار يغريك المشهد لتجد نفسك منهمكا في مضغ لحيمات الغنمي والبقري بنهم.

إنها أقدم تجمع سكاني وأكبر مركز تجاري وإداري بمنطقة الشاوية، إنها قصبة أربعاء أولاد سعيد التي لاتبعد عن مدينة سطات غربا سوى بعشرين كيلومتر تقريبا ، يأخذك المسير إليها عبر طريق حديثة الانجاز إلا أن حالها بات يدمي القلب لم تصمد طويلا أمام حركة السير حتى ” بان عيبها” كما يحكى ويقال.

مركز تجاري وإداري واقتصادي لأغنى منطقة فلاحية بالإقليم، أناسها من كرماء القوم، ينتظرون اخراج منطقتهم من دائرة التهميش ، ووطأة الإهمال، حتى اللحوم القادمة من مجزرة السوق بدورها توزع على متن عربات فلاحية تجرها الدواب وتتعقبها الكلاب أملا في الحصول على قطعة عظم، كل ذلك يجرى أمام أنظار السلطات المحلية والهيئات المنتخبة.

جولة قصيرة قامت بها ” هبة بريس” لمحيط هذا المركز التجاري القروي اليوم الثلاثاء، تزامن ذلك واستعدادات التجار والباعة والمتسوقين وأصحاب الرحبة لنصب خيامهم لعقد السوق الاسبوعي ليوم غد الأربعاء، هذا السوق الاسبوعي الذي يعاني بدوره من الويلات بسبب غياب أدنى شروط الصحة، إذ أن مكان ذبح الدبائح وعرض اللحوم ينذب حظه لافتقاره لكافة التجهيزات، وممراته تغرق في الازبال والاوحال خاصة مع سقوط الامطار، ومقاهي شعبية تستقطب عشاق الشاي المنعنع وكلاب ضالة تحوم حولها بحثا عن طعام يغنيها عن التجول والترحال.

شباب المنطقة بدورهم في حاجة إلى مرافق رياضية شبابية تقيهم شبح الانحرافات، وحاجة ماسة إلى فرص للشغل في زمن الجائحة تحميهم من ألم العطالة والبطالة، ومواطنون غيورون ينشدون الإصلاح عبر مطالبتهم بوضع استراتيجية محكمة للنهوض بأوضاع المنطقة ، بغيرة وطنية عالية ، والدفع بعجلة التنمية من خلال تسطير برنامج عمل بناء يترجم كافة تطلعات السكان الذين يمنون النفس بأن تصبح منطقتهم في أبهى حلة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق