نقابة مخاريق: “قانون المالية الجديد سيضعف القدرة الشرائية ويتسبب في غلاء الأسعار”

هبة بريس ـ الدار البيضاء 

تتواصل ردود الفعل المنتقذة لمشروع قانون المالية الجديد الذي أعدته الحكومة، حيث انضم الاتحاد المغربي للشغل للقائمة بعدما أصدر بلاغا قويا انتقذ من خلاله إصرار الحكومة على ضرب القدرة الشرائية للطبقات الفقيرة و كذا خنق الطبقة المتوسطة و الأجراء بالإجراءات الضريبية.

و في هذا الصدد، أكد الاتحاد المغربي للشغل أن الحكومة تواصل استهداف الطبقة العاملة، وتضرب قدرتها الشرائية، عبر نهج مقاربة تعتمد التوازنات المالية، والمحاسبية على حساب الأبعاد الاجتماعية والمجتمعية للمغاربة.

و أوضحت نقابة مخاريق أن الإجراءات الضريبية التي يتضمنها مشروع قانون المالية تتميز بالإجحاف الذي سيرهق شريحة عريضة من الأجراء، واصفة إياه ب”الظلم الضريبي الجديد”.

و نبهت النقابة السالفة الذكر لكون هذا القانون لا يأخذ بعين الاعتبار مساهمة الطبقة العاملة في القطاعين العام، والخاص، بنسبة 73% من الموارد الضريبية على الدخل عبر الاقتطاع المباشر من المنبع.

و شددت نقابة مخاريق على كون مشروع ميزانية 2021 سيساهم لا محالة في تراجع القدرة الشرائية للطبقة الوسطى و الطبقة العاملة بفعل الضغط الضريبي، و سيؤدي لغلاء أسعار المواد الغذائية والخدماتية الأساسية، بالإضافة إلى تكاليف التمدرس والصحة والتحمل العائلي والقروض السكنية والاستهلاكية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق