أساتذة الثانوية التقنية بسطات يخلقون الحدث خلال تصحيح امتحانات الجهوي

محمد منفلوطي_هبة بريس

في سابقة من نوعها، وفي زمن مطالبة البعض بالإسراع في الافراج عن التعويضات المتعلقة بتصحيح أوراق الامتحانات الاشهادية، اختار مجموعة من الأساتذة بسطات منحى آخر، رسموا من خلاله لوحة ابداعية لتكريس ثقافة الاعتراف في أبهى حلتها، حين اختاروا أن يكرموا مدير ثانوية التقنية لالشيء سوى أن الرجل اعطى مثالا للقيادة التربوية بمفهومها الحديث.

أصل الحكاية هنا، هو الحدث التربوي الأبرز الذي نادرا ما تعرفه بعض مؤسساتنا التعليمية التي يغلب عليها طابع التشنج والاحتقان في علاقة الأطر التربوية بالاطر الادارية، (أصل الحكاية) هو ما اتفقت عليه مجموعة من الاستاذة ممن كُلّفوا بعملية تصحيح أوراق امتحانات السنة أولى باكالوريا، هؤلاء الاساتذة الذين قدِموا من ثانويات مختلفة ليشكلوا فريقا تربويا سهر على العملية، لكن فضولهم قادهم وهم يشرفون على عملية التصحيح داخل مقر الثانوية التقنية بالمدينة، (قادهم) إلى المقارنة بين طريقة تدبير هذه المؤسسة وباقي مؤسساتهم الأصلية، فوجدوا في القيادة الجديدة تلك الروح المرحة التي وفرت لهم كافة الظروف وفق مقاربة تشاركية سادها جو من الانضباط والاحترام والتقدير ورد الاعتبار.. وكأن هؤلاء الأساتذة في نظرهم قد دخلوا في تجربة جديدة ضمن علاقة جديدة، انبهروا من خلال لطريقة التدبير الحديث لهذا المرفق، وفكروا مليا في ايجاد صيغة لتكريم مدير هذه المؤسسة.

لم يتأخر تفكيرهم كثيرا، حتى باشروا عملية التوقيعات على موضوع الفكرة، وتقديم شهادة اعتراف وشكر وتقدير لمدير الثانوية التقنية بسطات، في خطوة اعتبرت الأولى من نوعها.

م. أستاذ للتعليم الثانوي وأحد مهندسي هذه الفكرة، أكد في اتصال بهبة بريس، أن خطوتهم هاته تأتي في سياق ما بات يعرفه المجال التربوي التعليمي من حاجة ماسة لنقلة نوعية، لا أقول على مستوى التنظير بل على مستوى التنزيل العملي، سيما في ظل أزمة كورونا وما يصاحبها من إكراهات وتحديات، ويأتي مفهوم القيادة التربوية على رأس هذه الأولويات بغية تفادي معيقات التدبير الجيد القائم على مبدإ التشاركية وحسن التواصل وبث روح المسؤولية في الفريق في شكله الجماعي بعيدا عن السلطوية المقيتة التي لا تنتج إلا كسلا وتكاسلا وصراعات تربوية تعليمية باردة بل وساخنة أحيانا.

وأضاف المتحدث قائلا: الشيء بالشيء يذكر ومن أجل بث الأمل والتنويه بالتجارب ليحتدى بها، أجمعت أطقم تصحيح الامتحان الجهوي بمختلف موادها على الإشادة بنموذج مركز تصحيح الامتحان الجهوي موسم 2019/2020 بالثانوية التقنية بمديرية سطات، بقيادة مديرها رشيد زعيم زوانات وكافة أطر الفريق من أطر إدارية وأعوان ومستخدمين على حسن تدبير وإنجاح عملية التصحيح التي ارتكزت على أهم مبادئ القيادة الرشيدة، مما خلف ارتياحا لدى الجميع بل وحفزهم على الانخراط الإيجابي بما يخدم المجال التربوي التعليمي، وقد ارتأى كل أطقم التصحيح التربوي تقديم أقل الواجب لفريق هذه الثانوية المباركة من خلال شهادة شكر وتقدير متواضعة انطلاقا من قول النبي صلى الله عليه وسلم ” من لم يشكر الناس لم يشكر الله ” وقد تصادف الحدث من غير ترتيب مسبق مع تفقد المدير الإقليمي بسطات للمركز حيث عبر الجميع عن عرفانهم وشهاداتهم الصادقة بأن يكون مركز الثانوية التقنية نموذجا يقتدى به في التدبير الذي ينشد الجودة وخدمة مصلحة المتعلمين أمل الغد ومنه خدمة مصلحة وطننا الحبيب.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق