ذبح مدرس بفرنسا: القاتل طلب من التلاميذ أن يدلوه على الضحية

هبة بريس- وكالات

تلقى المدرس الفرنسي، الذي قتل وقطع رأسه في أحدشوارع العاصمة باريس، تهديدات بالقتل طوال أيام قبل وقوع الجريمة، وذلك بعد أن عرض على تلاميذه رسوما مسيئة للنبي محمد من مجلة شارلي إيبدو الفرنسية، بحسب وسائل إعلام فرنسية.

وبحسب مسؤول فرنسي في شرطة مكافحة الإرهاب فإن منفذ الهجوم طلب من التلاميذ أمام باب المدرسة أن يدلوه على المعلم الذي عرض عليهم الصور المسيئة، قبل تنفيذ جريمته.

وبعدها تتبع منفذ الهجوم القتيل الذى كان عائدا مشيا من المدرسة إلى المنزل و أحدث جروح في وجهه قبل ذبحه.

و بحسب شهود العيان، صاح القاتل بعد تنفيذ جريمته ” الله أكبر”.
ثم قام بمشاركة صور الضحية، صامويل باتي، البالغ من العمر 47 عاما ، على حسابه على تويتر ، وسط تعليقات مسيئة وسباب للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون باعتباره “كافرا”.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. ها هما كيقلب يمسحها في دين الاسلام.. النبي صل الله عليه وسلم لم يامر ولم يفعل هو في عهده متل هذه المساءل ضد من اساء له .

  2. قتل الابرياء محرم شرعا و بدون شك .
    لكن هذه العملية فيها كثير من الغموض لماذا ثم قتل الطالب ولم يتم القبض عليه مثل القاتل الذي قتل أكثر من 50 مصلي في مسجد بنيوزلندا.
    لماذا لا تتبنى فرنسا قانون يمنع الاستهزاء بالاديان كما فعلت مع معادات السامية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق